السبت، 9 أكتوبر، 2010

مدير أمن حضرموت يتهم تنظيم القاعدة بالضلوع في مقتل الضابط باشراحيل

78e04ed7-7658-4b6b-b258-a11a4795b858.jpg


اتهم العميد عمر بامشموس مدير أمن حضرموت في تصريحات صحفية الليلة تنظيم القاعدة بالضلوع في اغتيال الضابط عبدالعزيز عبدالله باشراحيل مساء أمس عندما كان برفقة أسرته في المساكن بفوه من قبل مسلحين أردوه قتيلاً ولاذا بالفرار إلى مكان مجهول.

وتقوم أجهزة الأمن بالمكلا حالياً بعملية بحث واسعة لتعقب الجناة والقبض عليهم، وقد أفاد مواطنون أثناء توجههم إلى منازلهم في ضواحي المكلا بعد صلاة العشاء بأنه تم إيقاف أكثر من (200) دراجة نارية للتحقق من هوية سائقيها وركابها عند نقطة تفتيش تم استحداثها بمنطقة الغويزي.
على صعيد أخر اجتمع مثقفون وسياسيون وعلماء دين وشخصيات اجتماعية عصر اليوم وذلك لتدارس ما حدث من عمليات اغتيالات وتصفيات جسدية شهدتها المكلا خلال اليومين الماضيين.
وقد استنكر الحاضرون الجرائم الدخيلة على المجتمع الحضرمي، واتفقوا بالإجماع على ضرورة حضور لقاء صبيحة يوم الأربعاء القادم في غرفة تجارة وصناعة حضرموت بالمكلا يضم كل الشخصيات الدينية والسياسية والاجتماعية بمحافظة حضرموت للخروج بموقف موحد عما يتعرض له أبناء حضرموت من اغتيالات وعمليات تقطع على طريق المكلا عدن.
هذا وقد خرجت المكلا بقضها وقضيضها وبكافة أطياف المجتمع المحلي في موكب جنائزي مهيب لدفن الضابط بالأمن السياسي الذي وري الثرى في مقبرة يعقوب بعد الصلاة على روحه الطاهرة مغرب اليوم في مسجد الروضة التي اكتظ عن بكرة أبيه، مما اضطر عدد من المواطنين من تأدية صلاة الجنازة خارج مبنى المسجد، وسط ازدحام الحركة المرورية في الخطوط المؤدية للمسجد والمقبرة وتنامي الاستنكار الشعبي من حدوث الجريمة في الوقت الذي تنتشر النقاط الأمنية والعسكرية في مدينة المكلا.
وكان عبدالعزيز باشراحيل قد لقي مصرعه جراء تلقيه ثلاث طلقات نارية من مجهولين كانا على مقربة منه وعائلته أمام محلات باصرة للملابس ولاذوا بالفرار وقد طاردهما عدد من المواطنين بعد ارتكابهما للجريمة إلا أنهما استقلا دراجتهما النارية المركونة في مكان بعيد من مسرح الجريمة وتواروا عن الأنظار.
هذا وقد وقفت اللجنة الأمنية بالمحافظة اليوم أمام مستجدات جريمتي قتل الصيدلاني المرفدي والضابط باشراحيل، مؤكدة على ضرورة تتبع الجناة وسرعة إلقاء القبض عليهم لتقديمهم للقضاء لينالوا جزاءهم العادل.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق