السبت، 18 ديسمبر، 2010

إنقاذ شابين من غرق وشيك فيما لازال زميلهم الثالث في عداد المفقودين


إنقاذ شابين وشيك فيما لازال
اعتاد الأصدقاء خالد الشاؤوش "موظف في الاتصالات", وعبدالله التميمي "صاحب مقهى أمام بوفية بن ذياب بالشرج", وأحمد سيف "صاحب محل جولات بالشرج" من أبناء حي الشرج بالمكلا إلى الذهاب إلى ساحل المجدحه بالقرب من منطقة بئر علي كل يوم أربعاء أسبوعيا لممارسة هواية الاصطياد في تلك المنطقة، ليعودوا صباح الجمعة وفي جعبتهم صيدا وفيرا من الأسماك التي يبيعونها في بئر علي للشركات والمواطنين، ويأخذون ما بقي لمنازلهم ولأصدقائهم.

وكما هي عادتهم انطلق الأصدقاء إلى ساحل المجدحة بقاربهم "البتيلة" عند السابعة ليلا، وعند استقرارهم للاصطياد في المنطقة علق مرسى القارب "البرونصي" في الصخور المرجانية ولم يتمكنوا من الانطلاق فقاموا بإعطاء مكينة القارب قوة دفع أكبةر للتخلص من المشكلة مما أدى إلى انقلاب القارب في الحال فأصبح الثلاثة الأصدقاء معلقين بالقارب الدى انقلب رأسا على عقب رغم صعوبة التشبث به لوجود الطحالب التي تحول دون ذلك.
وحسب الراوية المنقولة بان الأخ احمد سيف رأى دبة البترول طافية بالقرب منه فتمسك بها بينما بقي الآخرين متشبثين بالقارب فأخذ التيار أحمد سيف إلى مكان بعيد عن أصدقائه الذين لم يروه بعدها حيث كانوا متمسكين بالقارب من الساعة السابعة مساءا حتى ساعات الصباح الباكر، وبدأ الأمل يتلاشى وتوغل اليأس في نفوسهم حيث كان أحداهما يمنح الأخر الطاقة على الصمود حتى سهل الله تعالى قارب أخر مر بجانبهم وأنقذ خالد الشاوؤش وعبدالله التميمي الذي نقلهم إلى الساحل وهم في حالة إعياء وتعب شديد ومنهكين القوى، فيما ذهب آخرون للبحث عن الأخ أحمد سيف من سواحل بئر علي حتى شقره ولم يجدوه حتى لحظة كتابة الخبر.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق