الثلاثاء، 11 يناير، 2011

الأجهزة الأمنية تتوصل لمعلومات مهمة حول العناصر المنفذة لعمليات الاغتيالات بحضرموت

ecd8af62-d4f4-4245-806d-31a1f37b7afa.JPG
تواصل الأجهزة الأمنية بحضرموت جهودها الحثيثة للكشف عن أوكار العناصر المشتبه بتورطها لتنفيذ عمليات القتل, والانفجارات ضد القيادات الأمنية والعسكرية وضباط الأمن السياسي والتي كانت أخرها محاولة اغتيال العقيد الوائلي ببويش يوم أمس بتفجير عبوتين ناسفتين خلال مروره في الشارع المؤدي لموقع عمله.

وقالت مصادر أمنية أن الأجهزة الأمنية المختصة توصلت إلى معلومات مهمة خيوط أولية حول أماكن تواجد العناصر الإرهابية واصفة ما يقومون به من أعمال إجرامية يجرمها الدين الإسلامي وتجرمها القوانين النافذة في البلاد.
وأكدت المصادر ذاتها أن الأجهزة الأمنية استنفرت كامل جهودها وجندت كافة إمكانيتها لملاحقة هذه العناصر والكشف عن مخططاتها الإجرامية التي تستهدف رجال الأمن والوطن بشكل عام.
يذكر أن انفجار بويش أمس يأتي بعد محاولة اغتيال القائد العسكري الحليلي في وادي حضرموت يوم السبت الماضي والذي نجا منها بأعجوبة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق