الجمعة، 14 يناير، 2011

سقوط أول شهيدة في أول مظاهرة نسوية بمناسبة يوم التصالح والتسامح بالمكلا

سقوط شهيدة مظاهرة نسوية بمناسبة
شهدت مدينة المكلا حادثة مؤسفة تمثلت في سقوط أول امرأة شهيدة في المسيرة السلمية التي قامت بها نسوة حضرموت عصر هذا اليوم الخميس انطلاقاً من ساحة الحرية بدوار الدلة مروراً بشارع المكلا الرئيسي بمناسبة الذكرى الخامسة للتصالح والتسامح والمطالبة بالإفراج عن الأسراء والمعتقلين بسجون الأمن العام بمحافظة حضرموت

حيث انضم إلى هذه المسيرة الاحتجاجية التي وصفت بالضخمة عدد من الشباب المتظاهرين اللذين شكلوا سياجاً كبيراً لحماية المسيرة النسائية الأمر الذي أثار حفيظة قوات الأمن التي حاولت تفريق المتظاهرين عند وصول التظاهرة إلى جوار مسجد بازرعة
واستخدمت القوات الأمنية الأعيرة النارية والقنابل المسيلة للدموع لتفريق التظاهرة مما أدى إلى اختناق طفلة لم تتجاوز السنوات الثلاث تدعى ( زينب شاكر الضبّي ) والتحام الشباب بالقوات الأمنية مما أدى إلى دهس أحد الأطقم الأمنية لامرأة عند مطاردة الطقم لمجموعة من الشباب المتظاهرين.
وأفاد شهود عيان من موقع الحادث لموقع هنا المكلاأن لحظة الاصطدام كانت شنيعة تسببت في ارتفاع المرأة إلى أكثر من ثلاثة أمتار والتطامها بالأرض وخروج أسنانها بعد صدمها من قبل الطقم, وحاول الطقم الأمني الفرار إلا أن الشباب حاصروا طقم الحادث سعياً لمحاولة إنقاذ المرأة التي وصلت إلى مستشفى ابن سيناء المركزي بفوة جثة هامدة.
وقد أثارت هذه الحادثة البشعة ردود أفعال غاضبة في مدينة المكلا بوصفها الأولى من نوعها وكانت ضحيتها هذه المرأة الشهيدة التي لم يتعرف على هويتها حتى لحظة كتابة الخبر, وما زالت الأجواء متوترة في مدينة المكلا يشوبها الحذر ويشاهد توسع الانتشار الأمني لقوات الأمن المركزي خوفاً من تجدد المصادمات والمواجهات, الجدير بالذكر أن هذه الحادثة قد أدت إلى إصابة ثلاثة شبان من المتظاهرين.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق