الجمعة، 25 فبراير، 2011

إلغاء تظاهرة للمطالبة برحيل النظام بعد قيام مجموعة من مجلس الحراك بافتعال صدام مع منظميها


اضطر منظمو التظاهرة السلمية التي كان مقررا أن تنطلق اليوم بعد صلاة الجمعة بمسجد عمر وسط مدينة المكلا محافظة حضرموت للمطالبة برحيل النظام، إلى فضها قبيل انطلاقها بعد قيام مجموعة منتسبة لـمجلس الحراك السلمي لتحرير الجنوب بالمحافظة الذي يرأسه الناشط أحمد بامعلم، بالحضور إلى الشارع الرئيسي المحاذي لمسجد عمر.


وهو المكان المفترض لانطلاق التظاهرة وترديدهم للشعارات المطالبة بالانفصال, ومحاولتهم افتعال صدام مع منظمي التظاهرة، من خلال محاولة البعض منهم الاعتداء على من استنكر فعلهم هذا ونصحهم بالابتعاد عن مكان انطلاق التظاهرة.

وأمام ذلك الموقف وبعد أن آثرت مجاميع حاشدة ممن حضروا للمشاركة في التظاهرة للانصراف، وتفاديا لصدام سعت له تلك المجموعة، تجاوب منظمو التظاهرة مع دعوات عدد من العقلاء لإلغاء الفعالية السلمية التي كانت عدد من القيادات السياسية في فروع أحزاب المعارضة والنشطاء السياسيين والشخصيات الاجتماعية وشباب الثورة السلمية قد توافدوا للمشاركة فيها والمطالبة من خلالها برحيل النظام الحاكم.

موقع هنا المكلا

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق