الأربعاء، 13 أبريل، 2011

باصرة: كلفت من اللجنة التحضيرية بدعوة الأحزاب في الساحة الحضرمية عند تشكيل المجلس الأهلي الحضرمي

1a613a62-247b-4273-b6b7-8bc309589683.JPG

قال المهندس محسن علي باصرة عضو مجلس النواب نائب رئيس مجلس حضرموت الأهلي رئيس اللجنة التنفيذية لأحزاب اللقاء المشترك بحضرموت رئيس المكتب التنفيذي للتجمع اليمني للإصلاح بالمحافظة في تصريح له صباح اليوم الأربعاء: "لقد اطلعت على تصريح الأستاذ عوض عبد الله حاتم وكيل المحافظة لشؤون مديريات الساحل رئيس فرع المؤتمر الشعبي العام بحضرموت، كما اطلعت على التعليقات التي وردت حول دعوته لحضور اجتماع اللجنة الاستشارية لمجلس حضرموت الأهلي يوم السبت الماضي والتي وردت في موقنا المحبوب المكلا اليوم".

وأحب أن أؤكد أنني كُــلّفت من قبل اللجنة التحضيرية للمجلس عند تشكيله بدعوة كافة الأحزاب الموجودة في الساحة الحضرمية وهي: "المؤتمر، الإصلاح، الاشتراكي، الرابطة، الناصري، البعث، الحق, والوحدوي" وكذلك دعوة التيارات الإسلامية الفكرية من سلفية بمختلف اتجاهاتها وكذا دعوة مكونات الحراك السلمي الموجودة في المحافظة، ودعوة الشخصيات القبلية والاجتماعية كما أن غيري في اللجنة التحضيرية كان مكلفاً بدعوة عدد من مؤسسات المجتمع المدني والمكونات الاجتماعية الأخرى.
وقد قمت بالتواصل مع كل المكونات التي كلفت بها ومنها المؤتمر الشعبي العام، فقد كان مبدئنا عند تشكيل المجلس دعوة كل المكونات المجتمع الحضرمي دون استثناء، وليترك كل منا انتمائه القبلي أو الفكري والحزبي، وليكن حزبنا حضرموت فلكل حزبه ونقابته وقبيلته وحراكه وتياره وحضرموت للجميع.
وفي الجلسة التأسيسية للجنة العمومية بالغرفة التجارية لم يحضر الأستاذ عوض حاتم، وحضر أعضاء آخرين من المؤتمر الشعبي العام وهم من أبناء حضرموت ولا ينبغي إقصاؤهم.
أما حول حضور عدد من الشخصيات اجتماع اللجنة الاستشارية لمجلس حضرموت الأهلي، فهذه الملاحظة أوردها 23 عضواً من أعضاء اللجنة الاستشارية للمجلس في مذكرة قدمت لرئاسة المجلس لوضع ضوابط ومعايير من يكون في هذه اللجنة، وهي محل ترحاب وقبول من قبلنا لأن العمل المؤسسي هو الأصل حتى لا يصبح عملاً عشوائياً، وكل رجال حضرموت وشخصياتها نرحب بها في هذا المجلس وهي محل قبول ونحن بحاجة لها، ولازلنا في عمل تأسيسي والمجلس مجلس الجميع وبحاجة لآراء الجميع، ولكن وفق عمل لائحي منظم حتى لا تصبح أعمالنا عشوائية، فأبناء حضرموت مشهورين بالعمل المنظم المرتب العمل المؤسسي في كل شؤون حياتهم، شاكرين لكل أبناء حضرموت في الداخل والخارج وقوفهم ومساندتهم لهذا المجلس منذ بزوغ الفكرة، ونحن بحاجة لآرائهم ومقترحاتهم وقد يحصل في بداية التأسيس اختلاف وجهات نظر حول هذا أو ذاك من الأعمال أو البرامج أو المهام، ولكن يبقى قاسمنا المشترك حضرموت وأهلها وحقوقها وأمنها، سائلين الله تعالى أن يوفق الجميع لما فيه الخير والصلاح للبلاد والعباد.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق