الخميس، 7 أبريل، 2011

مؤتمر الساحل يرفض التعامل مع اللجان الشعبية في الأحياء ما لم تنسق مع السلطة المحلية

0e09a3ce-3424-436f-bc14-3795318d6151.jpg
عقد صباح اليوم اجتماعا تنظيميا لقيادة فرع المؤتمر بمحافظة حضرموت الساحل مع قيادات فروع مديريات بروم وميفع وأرياف المكلا وغيل باوزير والشحر والريدة وقصيعر والديس الشرقية برئاسة الأستاذ / عوض عبد الله حاتم ـ وكيل محافظة حضرموت لشؤون مديريات الساحل ، رئيس الفرع المؤتمر الشعبي العام بحضرموت الساحل ، وقد ناقش الاجتماع جملة من القضايا التنظيمية والسياسية في الوطن والمحافظة .

وأشار الأستاذ عوض حاتم بان هذا الاجتماع يأتي استكمالا لخطة قيادة المحافظة بالالتقاء والنزول على كافة الفروع والمديريات وقد اجتمعنا الأسبوع الماضي بقيادة الدائرة 141 و142 بمديرية مدينة المكلا لاطلاعهم على قرارات وتوصيات اجتماع اللجنة الدائمة المنعقد في صنعاء الشهر الفائت واطلع الأخ رئيس الفرع قيادات الفروع على الأوضاع السياسية والأمنية والتنظيمية في المحافظة وعلى مستوى الوطن.
وبعد ذلك تمت مناقشة محاضر ونقاط اللقاء التي جاءت على النحو الآتي :
أولا : مناقشة التقرير الذي قدمه المناضل / عبد ربه منصور هادئ ـ نائب رئيس الجمهورية ـ الأمين العام للمؤتمر الشعبي العام في اجتماع اللجنة الدائمة والذي شرح عملية الحوار والمبادرات التي قدمها المؤتمر مع أحزاب اللقاء المشترك و منها المبادرة الأخيرة التي قدمها فخامة رئيس الجمهورية ـ رئيس المؤتمر الشعبي العام في اللقاء الوطني الموسع الذي عقد في صنعاء والتي استجابة للمتغيرات السياسية والاقتصادية والاجتماعية التي تعيشها بلادنا وشملت المبادرة تأسيس دستور جديد والانتقال إلى النظام البرلماني ونقل كافة صلاحيات الرئيس إلى الحكومة وإنشاء حكم محلي واسع الصلاحيات وإنشاء أقاليم على أسس اقتصادية وجغرافية وتشكيل حكومة ائتلاف وطني واختيار قانون انتخابات جديد يقوم على أساس النسبية وهذه المبادرة الخيرة للأسف رفضت من قبل أحزاب اللقاء المشترك رفضا قاطعا مما ادخل البلاد في حالة فوضى واحتراب وفوتت على الوطن وعلى نفسها فرصة عظيمة كانت ستسهم في استقرار الوضع وتأسيس لحكم ديمقراطي سلمي .
ثانيا : متابعة توصيات وقرارات اللجنة الدائمة من تمسكها بالشرعية الدستورية والقانونية التي يمثلها الأخ الرئيس كرئيس منتخب من قبل الشعب في انتخابات نزيهة وشهد لها العالم وتنتهي فترة ولاية الرئيس عام 2013م وكذلك قرار اللجنة الدائمة بحصر الأعضاء والقيادات التي قدمت استقالتها من المؤتمر الشعبي العام وفصلها من المؤتمر مع محاورة ومناقشة الأعضاء الذين مورسوا ضدهم العنف والإكراه .
ثالثا : مناقشة قرار تشكيل اللجان الشعبية على مستوى المحافظة والمديريات والأحياء ورفض أي مجلس قام على أساس حزبي وسياسي ورفض التعامل مع اللجان التي لم تنسق مع السلطة المحلية أو التي حاولت تجاوز السلطة المحلية أو التي أرادت ان تقوم مقام السلطة المحلية والأجهزة الأمنية وتحميل هؤلاء الأفراد والشخصيات كل النتائج التي تضر بالأمن العام للمحافظة وللمواطن .
رابعا : المطالبة بتفعيل النشاط التنظيمي للمؤتمر الشعبي العام في المحافظة وفروع المديريات والإشادة بدور المؤتمر الشعبي العام صانع التاريخ والانجازات التنموية والديمقراطية والمؤسس للدولة الحديثة والعصرية .
وبعد ذلك تم الاستماع إلى ملاحظات وآراء الإخوة القيادات في الفروع والمديريات وقد خرج الاجتماع بعدة قرارات وتوصيات تسهم في تطوير العمل التنظيمي والسياسي للمؤتمر الشعبي العام بالمحافظة والمديريات .
حضر الاجتماع الأستاذ / محمد احمد بامقداد العكبري ـ نائب رئيس الفرع والأخت أسوان سالم بن حويل ـ رئيسة القطاع النسوي بالمحافظة والدكتور عبد الله الخلاقي ـ مسؤول النشاط السياسي بالمحافظة والأستاذ / عبد السلام عبد الله باعبود ـ رئيس دائرة الشباب والطلاب والأخ / محمد سالم باهبري ـ رئيس دائرة الخدمات والأستاذ / احمد اسكندر محسن ـ رئيس قطاع الرقابة والتفتيش بالمحافظة والأستاذ / سعيد باوزير ـ رئيس اللجنة التربوية بالمحافظة وقيادة الفروع بالمديريات .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق