الأربعاء، 22 يونيو، 2011

حراك حضرموت: دغدغة عواطف أبناء حضرموت وجرهم خارج النضال الجنوبي يهدف ضرب المشروع التحرري

المكلا

استعرضت قيادات مجلس الحراك السلمي لتحرير الجنوب بمحافظة حضرموت "القيادة العليا - وسكرتارية المحافظة - ورؤساء مجالس الحراك بالمديريات" في الاجتماع الموسع الذي عقد عصر اليوم الثلاثاء بمدينة المكلا برئاسة الشيخ أحمد محمد بامعلم رئيس المجلس مجمل القضايا المتصلة بنشاط وتفعيل وتعزيز الجوانب التنظيمية لمجلس الحراك بالمحافظة وعلى مستوى كافة المديريات والمراكز والأحياء وآليات مواجهة المستجدات الحالية في الجنوب بمختلف صورها وأشكالها بالإضافة إلى قرارات المجلس الأعلى في اجتماعه الأخير بمنطقة عزان محافظة شبوه إلى جانب العديد من الموضوعات المدرجة في جدول أعماله.

وفي مستهل الاجتماع حيى مجلس الحراك أبناء حضرموت وفي طليعتهم شباب التحرير على مواقفهم الصلبة والثابتة تجاه وطنهم ومشاركاتهم الدائمة في فعاليات التحرير والاستقلال التي شهدتها وتشهدها مدن حضرموت قاطبة وتفويت الفرصة على دعاة الشعارات الأخرى على قلتهم والمستهدفة إنهاء صوت الجنوب الحر في حضرموت.
وحيى المجلس أصوات أساتذة جامعة حضرموت واصطفافهم تجاه قضية الجنوب وانخراطهم في الحياة السياسية داعيا النخب الثقافية عامة إلى الخروج من دائرة الصمت والاجهار بصوت الحق والالتحام بالجماهير الجنوبية التواقة إلى الحرية والعدالة واستعادة الوطن.
وأكد المجلس على أهمية ومكانة حضرموت في أطار دولة الجنوب لما تمثله من ثقل سكاني وجغرافي واقتصادي مشيدا بالبرنامج السياسي الذي أكد على فيدرالية الدولة القادمة للجنوب وحق المحافظات الست بإنشاء برلماناتها وحكوماتها وقوانينها المحلية منوها إلى التنبه من أية مشاريع التفافية من باب دغدغة عواطف بعض أبناء حضرموت وجرهم خارج مربع النضال السلمي الجنوبي بهدف ضرب مشروع الجنوب التحرري الرائد والعادل والمشروع وضرب أحلام أبناء حضرموت ضمنيا.
وحيى المجلس إشهار المجلس الشعبي لمدينة المكلا وأريافها مشددا على ضرورة اضطلاعه بمهام الحفاظ على أمن وسكينة الناس داعيا نشطاء الحراك وأنصاره الانخراط بالمجلس مع كافة الشرائح الاجتماعية المنضوية بداخله لحماية أعراض وممتلكات المواطنين في ظل مؤامرات تحيكها أجهزة الأمن بقصد خلخلة وإقلاق أمن المواطنين بالمدينة تسهيلا للنهب والفيد والسرقة.
وأقر المجلس بدءا من شهر يوليو التطوع بدفع اشتراكات مالية شهرية لتعزيز الجانب المالي للمجلس وبما يمكنه من تنفيذ فعالياته الجماهيرية كما اقر أعادة ترتيب هيكلية سكرتارية المحافظة بالإضافة والتوسع وغربلة الدوائر.
وأقر الاجتماع فعالية 7 يوليو بدءا بعصيان مدني شامل يشل الحركة بمدينة المكلا من الساعة السادسة صباحا وحتى الثانية عشرة ظهرا وانطلاق مسيرة كبرى من محطة بلقيس سابقا بعد صلاة العصر وحتى خيمة الحرية والكرامة حيث يقام مهرجانا خطابيا داعيا إلى رفع الرايات السوداء في المنازل المطلة على الشوارع العامة بالمدينة ورفعها في الأماكن العامة وكذا نشر صور الزعيم حسن باعوم في كل الأماكن.
وقدر المجلس تقديرا عاليا شباب المجلس الذين سيقومون بالعمليات الفنية اللازمة لنقل الحدث الجماهيري بمدينة المكلا صوتا وصورة منذ انطلاق المسيرة حتى نهاية الفعالية إلى قناة عدن لبثها إلى ملايين المشاهدين في كل بقاع المعمورة ليتابعوا في اللحظة ذاتها ما يعتمل في الجنوب من هبة شعبية رافضة للنظام القائم.
وأشاد المجلس بالقرارات الصادرة عن المجلس الأعلى في اجتماعه الأخير بمنطقة عزان محافظة شبوه مثمنا الجهود المبذولة في تعزيز الجوانب الهيكلية والتنظميمة للمجلس داعيا الى بذل جهود سياسية موازية ترتقي بنضالات شعبنا في الجنوب وتواكب المتغيرات المعتملة في الساحة.
ورشح المجلس القيادي الأستاذ فؤاد راشد للأمانة العامة للمجلس الأعلى وفقا وقرار اجتماع المجلس الأعلى بمحافظة شبوه مطالبا من الأمين العام للمجلس البدء بتشكيل الأمانة العامة وإعلانها.
ورحب المجلس باجتماع بروكسل والإعلان عن اللجنة التحضيرية للمؤتمر الجنوبي الذي سيعقد بالخارج متنميا النجاح لإعماله لافتا النظر إلى أهمية أن يتبنى المؤتمر صوت الداخل ويترجم خياراته حتى لا يفقد صداه مثلما جرى لمؤتمر القاهرة ويؤكد على البرنامج السياسي للمجلس الأعلى للحراك السلمي لتحرير الجنوب المقر في 10 ديسمبر 2010م ويعده برنامجه بالخارج باعتباره برنامجا مجمعا عليه بداخل الوطن.
ودعا المجلس إلى تصعيد الاحتجاجات والنشاطات والفعاليات الجنوبية حتى يتم الإفراج عن رمز النضال الجنوبي التحرري القائد حسن أحمد باعوم رئيس المجلس الأعلى للحراك السلمي لتحرير الجنوب وأبنه فواز وكافة أسرى الجنوب كل في محافظته ومدينته وقريته وبما يؤذي إلى الضغط على السلطة للإفراج عن قائد الثورة بدون قيد أو شرط.
وقدر المجلس كل الجهود الجبارة التي يبذلها الرئيس علي سالم البيض الرئيس الشرعي للجنوب وتنقلات سفره الحالية إلى عواصم العالم لشرح قضية شعبه ومعاناته وآلامه تحت سلطة, مشيدا بهذا الدور الريادي الذي يسجل له في تاريخ نضاله الوطني ووقوفه مع شعبه وخياراته.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق