الأحد، 5 يونيو، 2011

بامعلم: سنتصدى لمحاولات نهب وسرقة الأموال العامة والخاصة وعلى المتسللين أن يعودوا لمناطقهم

fcd2791c-e2e2-4a38-901d-70be50b21110.jpg

دعا الشيخ أحمد محمد بامعلم أبناء حضرموت إلى اليقظة وأن يكونوا على أهبة الاستعداد لمواجهة أي طارئ أيا كان حجمه للدفاع عن العرض والأرض والكرامة, وحذر من مغبة الدفع بالفوضى بالمحافظة بقصد تكرار سيناريو 94م.


وقال بامعلم: "أننا سنتصدى لكل محاولات النهب وسرقة الأموال العامة والخاصة ناصحا كل المتسللين إلى مدن حضرموت من محافظات غير الجنوب أن يعودوا لبلادهم لأن حضرموت اليوم غير حضرموت الأمس".

جاء ذلك في كلمة له ألقاها مساء أمس في المهرجان الخطابي الذي أقيم في ساحة بن عزون بمنطقة الشرج عقب المسيرة الجماهيرية التي شهدتها مدينة المكلا بمناسبة يوم الأسير.

ورفع المشاركون في المسيرة صور الرئيس السابق علي سالم البيض والمعتقل حسن باعوم منذ فبراير الماضي وأعلام دولة الجنوب السابقة ورددت الهتافات الجنوبية.
ودعا الشيخ بامعلم رئيس مجلس الحراك السلمي لتحرير الجنوب بمحافظة حضرموت إلى "تفعيل اللجان الشعبية والأمنية بإحياء مدينة المكلا لما أدته من دور ايجابي خلال الفترة الماضية", موضحا أن "هناك مجاميع قدمت إلى مدينة المكلا وغيرها وتستقر في عدد من الفنادق وتتحين الفرص المناسبة للانقضاض على البلاد بقصد النهب والسلب وسفك الدماء مضيفا ولكن هيهات أن يتم لهم ذلك فنحن اليوم أكثر قوة وسنواجههم بكل حزم وقوة وسنطردهم ونعيدهم من حيث جاءوا بالزنة المتواجدين بها الآن", مشيرا إلى أن "المتقاتلين في صنعاء الآن يتقاتلون على الجنوب وخيراته ومقدراته ومن يحكمه للفترة القادمة ولكنهم لم يعد يدركوا أننا لم نعد اليوم في العام 94م", مناشدا كل القوى السياسية والشخصيات الاجتماعية في حضرموت "إلى التوحد وحمل هم حضرموت وجعلها في حدقات أعينهم بعيدا عن الارتباط بالدولة اليمنية وتلقي الاملاءات وعلى قاعدة فك الارتباط للجنوب العربي".
وألقى الناشط السياسي أبو بكر باراس رئيس الدائرة الشبابية بمجلس الحراك السلمي لتحرير الجنوب بمديرية المكلا كلمة :حيى فيها أبناء مدينة المكلا لإحيائهم فعاليات يوم الأسير مطالبا بالإفراج الفوري عن الزعيم الأب الروحي لثورة الجنوب حسن احمد باعوم رئيس المجلس الأعلى للحراك السلمي لتحرير الجنوب", مؤكدا أن "حركة الثورة الجنوبية مستمرة حتى التحرير والاستقلال", وألقى في المهرجان الحاج عوض بارشيد قصية شعرية نالت استحسان الجماهير.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق