الأربعاء، 19 أكتوبر، 2011

انسحاب القروب فور من حراسة منشأة خور المكلا

9dcc7a48-53f3-45d7-8288-42013d26162c.JPG

تلاشت مظاهر الأمن وتوارت دعائم النظام في المنشات السياحية في مدينة المكلا (الخور وشارع الستين وكورنيش المحضار) بعد أن قررت  فرق الجروب فور الانسحاب من المنشات الثلاثة على خليفة عدم إيفاء السلطة المحلية والجهات المعنية بدفع رواتب موظفيها الميدانيين منذ 4 إلى 6 أشهر.


أولى تداعيات الانسحاب التكتيكي برزت في انتشار متعاطي القات في المنشات السياحية وفي مقدمتها الخور الذين كان يحرم عليهم الاقتراب أو المرور في جنباتها، هذا إلى جانب ظهور حالات تحرش وفوضى ومصادمات بين الفنية والأخرى من المتوقع أن تتسع رقعتها في ظل غياب الفرق التي ساهم تواجدها في الفترة الماضية في حفظ النظام والأمن والطمأنينة في ربوع المنشات التي بدأت تتعرض لعمليات سرقة ونهب لأسلاكها الكهربائية وأعمدتها النحاسية وما تبقى من قناديلها الضوئية.

في حين سجلت حالات سرقة لعدد من سيارات المواطنين مرتادي الخور وشارع الستين والكورنيش التي تعاني أساسا من إهمال أدى إلى تدهور أوضاعها وتردي خدماتها وعزوف العائلات عن ارتيادها وتفضيلهم قضاء أوقات فراغهم وساعات إجازتهم في الأماكن العامة والمفتوحة وأبرزها الشواطئ والحدائق والمتنزهات الخاصة.
 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق