الثلاثاء، 6 يوليو، 2010

الاتفاق مبدئياً على شراء (25) ميجاوات إضافية من محطة شركة حضرموت للطاقة

السقطري يطمئن المواطنين بالجهود الحثيثة التي تبذل لمعالجة العجز في توليد الطاقة بصورة اسعافية وعاجلة

أطلع الأخوان المهندس عوض سعد السقطري وزير الكهرباء والطاقة وسالم احمد الخنبشي محافظ محافظة حضرموت اليوم على الجهود التي تبذل من قبل المهندسين والفنيين في المؤسسة العامة للكهرباء بساحل حضرموت لإعادة تأهيل المولدات الكهربائية لمحطة الريان التي خرجت عن الجاهزية بعد حادثة الحريق الذي نشب في بعض المولدات فجر الأحد الماضي.

حيث عقد الوزير والمحافظ لقاء بقيادة وفنيي المحطة، متعرفان على الأعمال التي تم تنفيذها حتى الان في إدخال هذه المولدات للتشغيل، وأكد الوزير اهتمام القيادة السياسية بمعالجة العجز الحاصل في توليد الطاقة الكهربائية، مشيرا إلى أن هناك فريقا فنيا يقوم بتقصي الحقائق ومعرفة الأسباب التي أدت إلى نشوب الحريق في بعض المولدات بالمحطة، واتخاذ المعالجات العاجلة لتجاوز هذه المشكلة، بما يسهم في تغطية العجز في توليد الطاقة الكهربائية.
ونوه وزير الكهرباء والطاقة بأن مهندسيين من شركة دار تسيلا الهولندية المصنعة للمولدات سوف يصلان إلى المكلا للمساهمة في إعادة تأهيل المحطة، داعيا إلى مضاعفة الجهود من قبل كافة الفنيين والعاملين بالمحطة، ومواصلة أعمال الصيانة بما من شأنه عودة إدخال المولدات الكهربائية للجاهزية في الأيام القليلة القادمة.
معرباً عن استعداد وزارة الكهرباء والطاقة والمؤسسة العامة للكهرباء لتذليل المصاعب وتوفير الإمكانيات اللازمة بما يسهم في التسريع بمعالجة الإعطاب في مولدات المحطة.
وطمأن م. السقطرى المواطنين بأن جهود حثيثة تبذل من كافة الجهات الرسمية في مقدمتها الوزارة والمؤسسة العامة للكهرباء لمعالجة العجز في توليد الطاقة بصورة اسعافية وعاجلة، تنفيذا لتوجيهات فخامة الأخ الرئيس علي عبدالله صالح.
وأطلعا الوزير والمحافظ خلال زيارتهما لمحطة شركة حضرموت للطاقة الكهربائية على سير العمل الجاري لإضافة( 7.5 )ميجاوات أخرى لترتفع إلى (15) ميجا وات حتى يتم إدخال المحطة رسميا بالربط المباشر خلال الأيام القليلة القادمة.
وقد طلب المحافظ الخنبشي من المسئولين في شركة حضرموت للطاقة الكهربائية إضافة (25) ميجاوات أخرى، وقد أبدت الشركة استعداداها لرفع الطاقة خلال (15) يوماً يتم خلاله تعديل العقد المبرم مع وزارة الكهرباء لتشمل الطاقة الإضافية المطلوبة، ووعد المحافظ بإبرام عقد جديد بالتنسيق مع وزارة الكهرباء.
وأشار المسئولين في الشركة بأن المحطة سيتم تشغيلها من قبل الشركة المصنعة (وارتسلا) الفلندية بعقد تشغيل وصيانة لفترة خمس سنوات وسيتم التعجيل في التشغيل لتقديم المرحلة الثانية لثلاثة مولدات أخرى بدلا من 1/10/2010 إلى 5/7/2010 إزاء الظروف الراهنة التي تشهدها كهرباء ساحل حضرموت في إدخال (25) ميجاوات إضافية لحاجة المحافظة لترتفع الطاقة المشتراه من الشركة للدولة إلى (50) ميجاوات بموجب توجيهات فخامة الأخ الرئيس علي عبدالله صالح.
كما قام المهندس السقطري والمحافظ الخنبشي بزيارة لتفقد أوضاع محطتي توليد الطاقة الكهربائية في خلف والمنورة، مطلعين على آخر مراحل توفير مولدات إضافية لشركة جريكو بطاقة خمسة ميجاوات لإدخالها ضمن شبكة الكهرباء التي تغذي مدينة المكلا.
يذكر أن فنيين ومهندسين في محطة الريان بالمكلا قد تمكنوا حتى ليلة أمس من إدخال أحد المولدات الكهربائية بالمحطة إلى الخدمة فيما يتم إجراء الأعمال واللمسات الأخيرة لإدخال وتشغيل المولد الثاني بالمحطة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق