الأربعاء، 18 أغسطس، 2010

ختم مسجد بايعشوت الأول بالمكلا انبهار بقريته التراثية النادرة المقتنية

الفرحة غمرة وجوه الأطفال والابتسامة ارتسمت على محيا كل رواده طوفان بشري في ختم مسجد بايعشوت الأول بالمكلا وانبهار بقريته التراثية النادرة المقتنيات

هنا المكلا / وليد التميمي2010/8/18

طوفان بشري مسجد بايعشوت الأول
اندلعت شرارة مظاهر الاحتفاء بالختم السنوي الرمضاني في مدينة المكلا، وانطلق قطارها السريع لأول مرة من مسجد بايعشوت، حيث أبدع أبناء الحي ورجالاته في إخراج حفل يليق بحجم المناسبة العظيمة وسمعة مسجدهم القديم ومكانة حيهم.

طوفان بشري مسجد بايعشوت الأول
انطلاقة الكرنفال
المئات من شباب مدينة المكلا احتشدوا وأقربائهم وأطفالهم بعد صلاة عصر اليوم في الحي المحيط بالمسجد، حيث تم حجب دخول وخروج السيارات من وإلى الخط الذي يخترق الحي، وافترشت على جانبي الطريق بساط بيع ألعاب وهدايا الأطفال، وأصناف من الحلويات الشعبية.

طوفان بشري مسجد بايعشوت الأول
أناشيد دينية وأدعية روحانية
في حين نصب مجسم مصغر للقرية التراثية، المسجية بسعف النخيل، التي ظلت في انتظار أن يغمرها الطوفان البشري الذي بقي يزحف على مهل باتجاهها برفقه ضاربي الدفوف وحملة المشاعل والمصابيح المضيئة الذين أخذوا ينسابون بين أوساط الجموع الغفيرة في الزفة وهم يرددون أناشيد دينية وأدعية روحانية ذات صبغة صوفية، و من حولهم تتطاير خيوط وأدخنة البخور التي أضفت على الهواء الطلق أجواء عبقه وشذى ذو نكهة مميزة.


طوفان بشري مسجد بايعشوت الأول
أركان القرية التراثية
حتى حان موعد اقتحام القرية، بعد قص شريط افتتاحها، لتكشف عن محتويات أركانها المختلفة التي غصت بمقتنيات سكان الحي النادرة والقيمة من معدات تقليدية وأجهزة قديمة، ونماذج للحرف اليدوية المحلية التي انقرضت أو ما زالت تمارس حتى اليوم كالبناء وغيرها، و المطبخ الشعبي وعاجنات الطحين وخبزه بالتنار، بالإضافة إلى ركن خاص بالصور واللقطات النادرة التي تعرض لأول مرة.


طوفان بشري مسجد بايعشوت الأول
زهرات يانعة وبراعم واعدة
وبالتوازي مع جلبة الحركة داخل القرية التي ازدحمت عن بكرة أبيها بروادها من مختلف الأعمار، التف العشرات من الأطفال الصغار (زهرات يانعة وبراعم واعدة) بصحبة أولياء أمورهم حول الشامية التي سلبت ألبابهم ولفتت أنظارهم ودفعتهم لتمايل بأجسادهم يمنه ويسره والابتسامة العذبة تلوح من محيا وجوههم الغضة، وأيديهم تلتهب بالتصفيق الحار إعجابا وانبهارها بمظاهر الاحتفالية التي جسدت صورة من صور تكافل وترابط المجتمع في حضرموت وتراحم وتلاحم أفراده، وفتحت الأبواب على مصراعيها لتنافس أعرق مساجد مدينة المكلا في الظفر بمزية التفرد في الختايم التي يتوارثها الأحفاد عن الأجداد جيل بعد جيل .

طوفان بشري مسجد بايعشوت الأول

طوفان بشري مسجد بايعشوت الأول

طوفان بشري مسجد بايعشوت الأول

طوفان بشري مسجد بايعشوت الأول

طوفان بشري مسجد بايعشوت الأول

طوفان بشري مسجد بايعشوت الأول

طوفان بشري مسجد بايعشوت الأول

طوفان بشري مسجد بايعشوت الأول

طوفان بشري مسجد بايعشوت الأول

طوفان بشري مسجد بايعشوت الأول

طوفان بشري مسجد بايعشوت الأول

طوفان بشري مسجد بايعشوت الأول

طوفان بشري مسجد بايعشوت الأول

طوفان بشري مسجد بايعشوت الأول

طوفان بشري مسجد بايعشوت الأول

طوفان بشري مسجد بايعشوت الأول

طوفان بشري مسجد بايعشوت الأول

طوفان بشري مسجد بايعشوت الأول

طوفان بشري مسجد بايعشوت الأول

طوفان بشري مسجد بايعشوت الأول

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق