الجمعة، 12 نوفمبر، 2010

في اتحاد أدباء المكلا سعيد عبدالنعيم أيقونة التراث الشعبي الحضرمي


اتحاد أدباء المكلا سعيد عبدالنعيم
سعيد عبدالنعيم
أيقونة التراث الشعبي الحضرمي:
احتفت سكرتارية فرع اتحاد الأدباء والكتاب بحضرموت في أمسيتها الثقافية الأربعائية بتجربة شيخ فناني حضرموت الفنان الكبير سعيد النعيم خميس - طيب الله ثراه - وجاءت هذه الاحتفائية عنونة بـ(سعيد عبدالنعيم أيقونة التراث الشعبي الحضرمي)، وسط حضور كبير من عشاق فنون الفنان الكبير وروّاد أمسيات الاتحاد بقاعة المحاضرات والندوات بالمكلا.

اتحاد أدباء المكلا سعيد عبدالنعيم
د. باعيسى:
الفنان عبدالنعيم مبدع استثنائي في المشهد الفني بحضرموت
في مستهل الأمسية تحدث الدكتور عبدالقادر علي باعيسى نائب رئيس الاتحاد والمسئول الثقافي، مبيناً مكانة شيخ الفنانين سعيد عبدالنعيم، محدداً مكامن الإبداع لديه بوصفه مبدعاً استثنائياً في تاريخ الفن الحضرمي المعاصر، مشيراً إلى تعدد مواهبه الفنية وتنوع ألوانه الغنائية والإيقاعية التي نثرها على روابي الفن الحضرمي لأكثر من ثمانين عاماً، فاسحاً الوقت للمشاركين في هذه الأمسية الوفائية الخاصة.

اتحاد أدباء المكلا سعيد عبدالنعيم
البداية على صوت المخضرم محفوظ بن بريك:
ولأن لشيخ فناني حضرموت حكايات عشق طويل مع إيقاعات رقصة (الزربادي) فقد كانت البداية مع الفنان المخضرم الكبير محفوظ محمد بن بريك بمصاحبة عازف الناي المبدع حسن سوّاد وأعضاء فرقة الراحل سعيد عبدالنعيم، إذ تغنى الفنان الكبير (بن بريك) برائعتي (رب إني قصدت الباب والأمر مشتد، والأخرى، شرفونا سادتي باللقاء) وهن من روائع الغناء الحضرمي على وقع أداء الفنان الراحل الكبير وإيقاعات السماع الصوفي.

اتحاد أدباء المكلا سعيد عبدالنعيم
الباحث الملاحي:
الفنان عبدالنعيم جمع بين تطريب باحسن وترقيص المحضار.
بعد أن شنف (أبو عماد) آذان الحضور بهاتين الرائعتين، بأدائه الرائق وصوته الشجي، تحدث الباحث الأستاذ عبدالرحمن عبدالكريم الملاحي مستعرضاً محطات الفنان الكبير الفنية، مؤكداً أنه قد جمع بين أدائه الطربي الغنائي بين تطريب الشاعر والملحن الفنان الرائد عبدالله بن محمد باحسن (جمل الليل) وبين ترقيص ألحان وإيقاعات الشاعر والملحن الكبير حسين أبوبكر المحضار، مضيفاً أنه لم يقف عند النزعة الكلاسيكية في الأداء للأغنية الحضرمية بل ذهب إلى التطوير، محاولاً أن يواكب التطور الذي عرفته الأغنية الحضرمية بعد ظهور الشاعر والملحن الكبير المحضار، إذ تفاعل هذا الفنان الكبير مع رسالة المحضار الفنية وقدّمها بشكل تلقائي) رابطاً بين مدرسة الأصالة في التراث الغنائي والتجديد الذي عرفته الأغنية المحضارية في بداياتها الأولى.

اتحاد أدباء المكلا سعيد عبدالنعيم
الباحث الحداد:
الفنان عبدالنعيم نهل من نبع الفنون الغنائية والإيقاعية الحضرمية الأصيلة.
في ورقته البحثية التي قدمها الباحث الأستاذ عبدالله صالح حداد عن مسيرة حياة وفن الراحل الفنان الكبير سعيد عبدالنعيم أكد على أنه قد نهل من النبع الصافي للأغنية الحضرمية وإيقاعاتها الشعبية، وأمتلك موهبة كبيرة منحته تفرداً في الأداء التطريبي الغنائي فاتسعت تجربته الفنية ليمارس كل ألوان الغناء ويعزف كل الإيقاعات الشعبية، وظل خلال مسيرته الفنية الطويلة وفياً لآلة (الهاجر) التي صاحبته في هذه الرحلة الثرية عازفاً بها مع فرقته الشعبية فنون الإيقاعات والرقصات المتنوعة في حضرموت، خاصة رقصة (الزربادي) وذهب الباحث الحداد في ورقته إلى تفصيلات حياته ونشأته الحياتية وتأثيرات البيئة على تكوينه الفني، محاولاً الوقوف بالقراءة والتحليل عند محطات الميلاد والمؤثرات التي شكلته عملاقاً فنياً كبيراً أثرى الحياة الفنية بتراث غنائي وإيقاعي ثرٍ .

اتحاد أدباء المكلا سعيد عبدالنعيم
أ. الفردي:
الفنان الكبير عبدالنعيم عزف أيامنا ووشوش أزقتنا وحوارينا بصوته العذب
كان آخر المتحدثين في هذه الأمسية الناقد الفني الأستاذ صالح حسين الفردي الذي بدأ حديثه متأملا وقارئاً للوحة التي تصدّرت القاعة، ثم عرج إلى مكانة الفنان الكبير عبدالنعيم وملامسته ليوميات حياتنا، قائلاً: ظل الفنان الكبير سعيد عبدالنعيم يعزف أيامنا بصوته العذب، ويوشوش أزقتنا وحوارينا بهمسه اللفظي المغمس باللهجة الشحرية الرقيقة، فكان بحق عنوان أصالتنا المتجذرة في تربة الأرض الحضرمية، الحامي لخصوصيتنا، لهويتنا، لتفردنا، فنان عزف على أوتار قلوبنا زمناً طويلاً، ولم يكلّن ولم يملّ، ولم تفتر له موهبة، ولم تعجز له يد، ولم يشخ له صوت، ظل صدى الماضي، وصوت الحاضر، وترجيع المستقبل الفني المنشود، وأنهى الفردي حديثه معاتباً الجهات الرسمية والوسائط الإعلامية (إذاعة، صحافة) في حضرموت لغيابها الكبير عن توثيق سير وتاريخ وتراث مثل هذه الأعلام الكبيرة.

اتحاد أدباء المكلا سعيد عبدالنعيم
أمسية وتوصيات:
في ختام هذه الأمسية قدّم الفنان البكران دعكيك تلميذ شيخ فناني حضرموت بمصاحبة الفرقة الإيقاعية وصلتين غنائيتين، كانت الخاتمة رائعة المحضار:
إلى طيبة وما في الكون بقعه غير طيبه ** بها قلبي يطيب

اتحاد أدباء المكلا سعيد عبدالنعيم
لترخ الأمسية بعدة توصيات، منها:
- تشكيل لجنة لإعداد كتاب خاص يرصد حياة وتجربة الفنان الكبير سعيد عبدالنعيم يصدر متزامنا مع الذكرى الأولى لرحيله.
- مقترح بإعلان السلطة المحلية بالمحافظة عن جائزة سنوية بمسمى: درع الثقافة والفنون في حضرموت، تعطى نسختها الأولى للفنان الكبير سعيد عبدالنعيم.
وقد استجاب الأستاذ صالح سعيد باعامر، لمقترح الكتاب وأعلن استعداد مكتب الثقافة لتمويل طباعته، وإشراف سكرتارية الاتحاد على إعداده وتنسيقه وطباعته.


إضغط هنا لرؤية الصورة بحجمها الطبيعي.
اتحاد أدباء المكلا سعيد عبدالنعيم
اتحاد أدباء المكلا سعيد عبدالنعيم

إضغط هنا لرؤية الصورة بحجمها الطبيعي.
اتحاد أدباء المكلا سعيد عبدالنعيم

اتحاد أدباء المكلا سعيد عبدالنعيم

اتحاد أدباء المكلا سعيد عبدالنعيم

اتحاد أدباء المكلا سعيد عبدالنعيم

اتحاد أدباء المكلا سعيد عبدالنعيم

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق