الثلاثاء، 14 ديسمبر، 2010

لقاء تشاوري ودورة تدريبية في المناصرة لتعزيز شفافية الموازنة بالمكلا


لقاء تشاوري ودورة تدريبية المناصرة
بارك الأمين العام للمجلس المحلي بالمحافظة الأخ خالد سعيد الديني جهود الحكومة والمؤسسات العاملة في مجال مكافحة الفساد وتعزيز ثقافة النزاهة وقيم الشفافية في غرس مفاهيم الحكم الرشيد الذي يعد ضرورة ملحة لتحقيق التنمية المستدامة وإقرار شفافية تدبير المال العام كون ذلك من الضرورات لتحقيق التنمية البشرية وبضمنها أهداف الإنمائية للألفية.

وأضاف الأمين العام وهو يتحدث صباح اليوم في اللقاء التشاوري والدورة التدريبية في المناصرة لتعزيز شفافية الموازنة التي تنظمها على مدى ثلاثة أيام مؤسسة برامج التنمية الثقافية برنامج الإدارة الرشيدة بتمويل من الصندوق الإنمائي للأمم المتحدة تحت شعار نحو موازنة شفافة أضاف أن انعقاد هذا اللقاء يأتي ضمن احتفالات بلادنا مع سائر بلدان العالم باليوم العالمي لمكافحة الفساد الموافق التاسع من ديسمبر من كل عام، مؤكدا أن الاحتفال بهذا اليوم يعد مناسبة مهمة للتوعية بمخاطر الفساد كونه الآفة التي تمثل التحدي الأبرز لعملية التنمية والبناء، داعيا إلى تضافر الجهود وتثقيف الرأي العام وتنمية أفكاره ضد ظاهرة الفساد المدمرة للفرد والمجتمع، منوها أن بلادنا أصبحت تمتلك منظومة تشريعية وقانونية ومؤسسية في مكافحة هذه الظاهرة من خلال التصديق على الاتفاقية الدولية لمكافحة الفساد في العام 2005م، وأعقبها صدور قوانين أخرى لمكافحة الفساد وإقرار الذمة المالية وإنشاء الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد كهيئة وطنية مستقلة تعنى بالتصدي لهذه الآفة التي تضر بالصالح العام.
وتابع الأمين العام خالد سعيد الديني في اللقاء الذي حضره الأخوان وكيل محافظة حضرموت أحمد جنيد الجنيد ورئيس لجنة التخطيط والمالية بالهيئة الإدارية للمجلس المحلي بالمحافظة صالح عبود العمقي : يكتسب اللقاء التشاوري أهميته كونه يندرج في إطار دعم جهود الدولة لاجتثاث آفة الفساد في ظل حضور عدد من رجال الفكر والإعلام وقيادات منظمات المجتمع المدني والاكاديميين والباحثين بهدف تجسيد الشراكة مع الدولة في محاربة الفساد وخلق وعي مجتمعي يجرم هذه الآفة والمساهمة في حملات التوعية والتثقيف ورفع الوعي بمخاطره على كافة شرائح المجتمع.
ودعا الامين العام كافة الجهات ذات العلاقة إلى مساندة توجهات وجهود مؤسسة برامج التنمية الثقافية والهيئة العامة لمكافحة الفساد لتعزيز ثقافة النزاهة ومبادئ الشفافية.
بدوره استعرض المدير التنفيذي لمؤسسة برامج التنمية الثقافية الاستاذ يحيى الشرفي الأهداف العامة والخاصة للمؤسسة لخلق البيئة الثقافية والسياسية والتشريعية الملائمة للتنمية من خلال التخطيط والتنفيذ للبرامج والمشاريع التنموية المختلفة بالتعاون مع شركاء محليين ودوليين وتعزيز الديمقراطية وحقوق الإنسان ومناصرة قضايا المجتمع في مجالات التخطيط والتنمية والمالية والصحة والتعليم مشيرا إلى أن المؤسسة تعمل حاليا في أربعة برامج متزامنة هي برنامج حقوق الإنسان والديمقراطية وبرنامج بناء القدرات لمنظمات المجتمع المدني وبرنامج الإدارة الرشيدة الذي يقوم على مواجهة تحديات الألفية عبر التركيز على الموازنة العامة للدولة والشفافية لمكافحة الفساد، داعيا إلى العمل على إتاحة المعلومة في وقتها في شمولية ووضوح والتأكيد على أهمية الشفافية وضروريتها في تحسين قدرات المجتمع.
من جهتها استعرضت الأخت انتصار الشامي رئيسة وحدة بناء القدرات بالمؤسسة نبذة عن المشروع وأهدافه والنتائج المتوقعة من تنفيذه وآلياته مضيفة أن المشروع يهدف إلى تعزيز ممارسات الحكم الرشيد وتلبية الاحتياجات والتعرف على مبادئ الإدارة الرشيدة لتحقيق التنمية البشرية مؤكدة أن قضية الموازنة العامة من أهم قضايا الشفافية، مبينة ان المشروع يأتي في إطار برنامج الإدارة الرشيدة كونه يهدف بشكل رئيسي لتعزيز شفافية الموازنات العامة، ويندرج ضمن برنامجي المؤسسة بناء القدرات وحقوق الإنسان.
كما ألقيت في اللقاء التشاوري الذي حضره أعضاء السلطة المحلية بالمحافظة والمديرية وأكاديميين وإعلاميين كلمتان من قبل أحمد الزوكا المنسق الإعلامي للمؤسسة وعلياء عمر الحامد منسقة الدورة أشارتا إلى أن المؤسسة تعمل على تعزيز المناصرة الوطنية بمعايير المبادرة الدولية للموازنة المفتوحة، وتشمل محافظات أمانة العاصمة وصنعاء وعدن وعمران وحضرموت والحديدة، تشمل صناع القرار والمختصين في السلطة المحلية وأعضاء المجالس والإداريين في الجهات ذات العلاقة بهدف تعزيز مبدأ الشفافية في جانب الموازنة العامة وتحفيز مختلف الاطراف وعقد لقاءات تشاورية للوصول على صيغة قرار يضمن مبدأ الشفافية وتعزيز المناصرة الوطنية للشفافية بمعايير المبادرة الدولية للموازنة المفتوحة.
ويهدف المشروع إلى تسليط الضوء على تقييم مستوى الشفافية في اليمن في التقرير الدولي مؤشر شفافية الموازنة العامة obi الصادر عن منظمة شراكة الموازنة الدولية ibp للفت الأنظار لأهمية الشفافية عبر عقد اجتماعات تشاورية مع المسؤولين وصناع القرار في الجهات ذات العلاقة في الحكومة المركزية والمحافظات الخمس المستهدفة .
كما يتضمن المشروع خمس دورات تدريبية في مفاهيم الشفافية ودورة الموازنة والحكم المحلي للمختصين والناشطين من أعضاء المجتمع المدني وكذا دورة تدريبية في كل محافظة مستهدفة من المحافظات للمختصين من السلطات المحلية في مجال الانترنت وإعداد وتحديث المواقع وإدخال البيانات المعدة للجمهور ونشر مواضيع تعريفية عبر الإذاعات والصحف المحلية بهدف استقطاب الجماهير لمناصرة مبدأ تعزيز الشفافية.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق