الخميس، 17 مارس، 2011

المكلا تشهد مظاهرات مؤيدة للرئيس وداعية لإسقاط النظام ومطالبة بفك الارتباط

edfcfb8b-abae-420f-b32a-2b49f0ebd155.JPG

 

شهدت مدينة المكلا صباح اليوم ثلاث فعاليات سياسية في آن واحد من بينها تأييد لمبادرة الرئيس وثانية مع إسقاط النظام وثالثة مع فك الارتباط. ففي ساحة مركز بلفقية اجتمع المؤيدين للرئيس صالح من كافة المديريات بحضور قيادة المحافظة والشخصيات الاجتماعية أبرزها البرفيسور عبدالله باهارون رئيس جامعة الأحقاف ووكلاء المحافظة للمشاركة في المهرجان المؤيد لبقاء الرئيس صالح حتى انتهاء فترة ولايته في 2013م. في حين شهدت ساحة التغيير التابعة لأحزاب المشترك رقص وأهازيج من الفنون الشعبية الحضرمية في لوحة تعبيرية مجددين مطالبهم بإسقاط النظام.

 

 

وفي خيمة الحرية والكرامة فقد اجتمع أنصار الحراك الجنوبي ومعظمهم من الشباب تحت سن الـ20 رافعين الشعارات وأعلام اليمن الجنوبي وصور السياسيين الجنوبيين مطالبين بالتحرير ردا على خطاب التغيير في ساحة كورنيش المكلا.

وجرت الفعاليات الثلاث في أجواء هادئة وسلمية وخلت من أي احتكاك أو مصادمات، حيث مارس الجميع حقهم الدستوري في التعبير عن الرأي في إبداء المواقف المساندة أو المعارضة للنظام غير مباليين بانتشار القطع العسكرية والمدرعات في المواقع والتقاطعات الحيوية في مدينة المكلا.

يذكر أن هذه هي المرة الأولى التي تشهدها فيها عاصمة محافظة حضرموت وقفات وتظاهرات جماهيرية متضاربة في التوجهات ومتعارضة في المواقف منذ اندلاع ثورة الشباب المطالب بتغيير النظام قبل أكثر من شهر.

موقع هنا المكلا

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق