السبت، 26 مارس، 2011

نصب عدة نقاط أمنية على مداخل الحارات بغيل باوزير

ب



 نُصِبَتْ عدة نقاط أمنية على مداخل ومخارج الحارات في غيل باوزير مدججة بالأسلحة الثقيلة شملت الدبابات, والكاتوشا, والمدافع الهاون, وتم إستحداث هذه النقاط الأمنية حديثاً لحماية السكان المحليين بعد تردد الأنباء عن عمليات نهب وسطو للمحلات التجارية, والممتلكات في عدن, وأبين, وشبوة.
 


حالة الإستنفار قام بها إطفال غيل باوزير للتعبير عن هاجسهم الأمني في حماية حاراتهم في الحي القديم من المدينة وتعبيراً عن مشاركتهم كفئة فاعلة في المجتمع المحلي بالدفاع عن مدينة العلم والعلماء بهذه النقاط الرمزية التي تم تصنيعها من  أنابيب المياة, وإطارات السيارات, ومواد أخرى محلية.

ويبدو أن الوضع الراهن التي تشهده مدن الساحل الحضرمي من إنتشار لوحدات الجيش والحرس الجمهوري من دبابات, ومدرعات, وكاتوشا إمتداداً من طريق الريان مروراً بجول مسحة حتى القصر الجمهوري بالمكلا جعلهم يعكسون ما شاهدوه وأختزال تلك الصور ذاكرة الطفولة ببراءة وعفوية فأفرغوا محتواها من آلة دمار وحرب بين الأخوة الاعداء إلى "لعبة أطفال" تجسدت على أرض الواقع كي تفزع الدخلاء من قطاع الطرق واللصوص والحرامية والبلطجية وتبعث رسالة قوية بأن المدينة الهادئة "غيل باوزير" محمية بأبنائها ورجالها في الدفاع عنها في وقت الشدة وتصبح بركان ثائر.





موقع هنا المكلا

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق