الأحد، 10 أبريل، 2011

أبناء حارة باسويد يطالبون بوضع حدا لاستفزازات أفراد الأمن المركزي

96343864-162d-45b7-86d9-6de2834df61e.JPG

عند الحادية عشر والنصف ليلا من مساء يوم أمس الخميس فوجئ أبناء حارة باسويد الذين يتمركزون على مداخل الحارة توقف طقم تابع للأمن المركزي يطلب من المرابطين في النقطة التي أنشأها أبناء الحارة من جهة مبنى النيابة بتسليم السلاح الذي بحوزتهم بحجة أن هذه اللجان ليست شرعية ويمنع السلاح فيها.

ورفض شباب الحارة تسليم السلاح الذي بحوزتهم كون هذه اللجان تابعة لمجلس حضرموت الأهلي ويشرف عليها عقال من الحارة مخولون من قبل المجلس.
وارتفعت حدة النقاش بين أفراد الطقم وشباب الحارة أدت في النهاية إلى أن يشحن كل من الطرفين أسلحتهم ولاذ أفراد الطقم بالتمركز بعيدا بالجهة المقابلة للشارع الرئيس أمام النيابة فيما تمركز شباب الحارة حول الطقم وطوقه ولم يبق به إلا قائد الطقم.
وكادت أن تحصل مقتلة بين الطرفين لولا تدخل عقلاء الحارة لفض الخصام والتحدث مع قائد الطقم بالانسحاب وعدم التعرض للحراسات الأمنية التي شكلتها اللجنة الأمنية بالحارة.
وطالب أبناء حارة باسويد   بأن يضع حدا لتدخلات أفراد الأمن المركزي في هذه اللجان والاستفزازات التي تبدر منهم.
الجدير بالذكر أن حارة باسويد قسمت على مربعات عديدة يتناوب الشباب على الحراسات الليلة يوميا ويشرف عليها خبراء عسكريون وعقال ووجهاء من الحارة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق