الأربعاء، 15 يونيو، 2011

ثروته بلغت 27 مليار دولار: مسؤولون غربيون يكشفون عن معرفتهم بوجود ثروة مالية ضخمة للرئيس صالح وانهم سيضطرون لتجميدها اذا استمرت الازمة في اليمن

صالح

هل من حق الرئيس اليمني "المغادر" ان يتنحى عن السلطة والحكم مقابل ان يحتفظ بثروته (والتي تقدر على الاقل بـ27 مليار دولار) وارصدة يحتفظ بها في العديد من البنوك العالمية وليست اوروبا واميركا فقط؟

فالرئيس اليمني الراقد في المستشفى العسكري بالرياض يملك وعائلته ارصدة في الخارج تبلغ 27 مليار دولار. هذا ماكشفته لنا مصادر دبلوماسية في العاصمة السعودية على صلة بالاتصالات الجارية بشأن اليمن. وفوتح الرئيس وهو بمستشفاه حول هذه الثروة التي يملكها، والتي من الممكن "تجمد اذا ما تفاقمت الامور في اليمن ".

جرى هذا الكلام من اجل اقناع الرئيس بعدم التفكير بالعودة الى بلاده والتنازل رسميا ونهائيا عن الحكم، وللعمل على اقناع افراد عائلته بالتنازل عن التمسك بالسلطة والاكتفاء بالثروة وترك البلاد.

فبعيدا عن تضارب المعلومات حول حقيقة صحة الرئيس اليمني علي عبد الله صالح ،وبعيدا عن ما يروجه اتباع الرئيس المتواجدون في صنعاء من ادعاءات حول انه يتماثل الى الشفاء وانه سيعود قريبا لحكم بلاده، الا ان ما يجري حاليا بالنسبة لمستقبل اليمن هو سعي سعودي، اميركي، اوروبي لعدم عودة الرئيس "المصاب" الى اليمن وتأمين انتقال سلمي للسلطة وفق مبادئ المبادرة الخليجية، التي تتضمن اعطاء ضمانات للرئيس (الذي غادر ولن يعود) ولأركان نظامه وعائلته، بعدم الملاحقة او المحاكمة.

ووفقا للمصادر الخليجية المتابعة للوضع اليمني وللاتصالات الجارية، فان ما تسعى اليه هذه الاتصالات حاليا هو الضغط على عائلة الرئيس اليمني المتمسكين بوراثة الحكم والمتحكمين بالقدرات العسكرية الاقوى في اليمن (ابنه احمد رئيس الحرس الجمهوري، واخواه من والدته علي صالح ومحمد صالح وابناء الاخير عامر ويحي وطارق)، لوقف اطلاق النار، والسماح للرئيس بالنيابة اللواء عبد ربه منصور هادي بممارسة صلاحياته والدخول الى القصر الرئاسي الذي يتمترس فيه افراد العائلة الذين يعتبرون انفسهم ورثوا القصر عن الرئيس.

والمشكلة مع الرئيس بالنيابة انه ضعيف الشخصية ولا يستطيع ان يواجه احدا من عائلة الرئيس، وطوال توليه منصب نائب الرئيس لم يكن يسعى الى أي صلاحيات او نفوذ، لذلك كان الرئيس صالح متمسكا به، بعد ان لم يستحمل قوة نائبه السابق علي سالم البيض فدبر له حرب 1994 للاطاحة به وبالحزب الاشتراكي.

ويبدو ان دولة الامارات، ضمن المساعي والاتصالات الجارية، وعرضت على الرئيس وعائلته اللجوء الى أبوظبي. ومن هنا ترددت الانباء عن مغادرة نساء واطفال عائلة الرئيس الى العاصمة الإماراتية الاسبوع الماضي.

ويبدو ان ما يهم الرئيس حاليا وعائلته ان لا يرث حكمهم عائلة "الاحمر " خصوصا اللواء علي محسن الاحمر قائد المنطقة الشمالية الغربية الذي انشق على الرئيس وانضم للمعارضة.

وتزيد المساعي السعودية والغربية من ضغوطها بهدف تأمين انتقال سلمي للسلطة في اليمن بأسرع ما يمكن وفق بنود المبادرة الخليجية، حتى لا يستمر الفراغ السياسي في اليمن، ولمواجهة مطالب ثورة شباب الداعية لتشكيل مجلس انتقالي يحكم البلاد مؤقتا. واليوم الثلاثاء سيجتمع وزراء خارجية دول الخليج في جدة لاعادة احياء المبادرة الخليجية بشان اليمن.

المهم ان الرئيس صالح لن يعود الى بلاده ولن يسمح له بالعودة حتى ولو طال بقائه تحت العلاج.

ثروة الرئيس اليمني التي رصدتها الاجهزة الغربية المعنية، وهذا رقم مؤكد وليس تقديرات جزافية، هي ورقة الضغط الأقوى على الرئيس الذي قضى 33 عاما حاكما لليمن وخرج منها بـ 27 مليار دولار.

والمهم الان ان يسأل شباب الثورة عن ثروة الرئيس "المغادر"، ولا يتركوه يهرب بها، لانه نهبها وافراد عائلته من ابناء الشعب، ومن اموال المساعدات التي كانت تأتي لليمن.

والحق في ذلك على الذين كانوا يقدمون له المساعدات دون ان يعلنوا عنها او عن ارقامها.

المصدر : ميدل ايست اون لاين

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق