الأربعاء، 22 يونيو، 2011

مقتل 3 جنود وقائد المدفعية باللواء 119 في معارك جديدة بأبين ووزارة الدفاع تتحدث عن مقتل 17 مسلحا

ابين

تواصلت المعارك بين قوات الجيش والمسلحين الذين يعتقد انتمائهم للقاعدة في محافظة أبين جنوب اليمن.
وقالت مصادر محلية لـ"المصدر أونلاين" إن مسلحين هاجموا فجر اليوم الاثنين موقعاً عسكرياً في منطقة دوفس القريبة من مدينة زنجبار ما أدى إلى مقتل ثلاثة جنود وقائد المدفعية باللواء 119 ويدعى جمال الجعفي، في حين أصيب ثلاثة جنود آخرين".


وأضافت المصادر إن اشتباكات عنيفة خاضتها قوات الجيش مع المسلحين في أعقاب الهجوم بمشاركة الطيران ما أدى إلى سقوط قتلى وجرحى في صفوف المسلحين، لكنه لم يتسن العثور على إحصائية دقيقة.


وقال شهود عيان إن الطيران شن غارات جوية على مواقع للمسلحين في مناطق محيطة بمدينة زنجبار محافظة أبين جنوب اليمن. في حين ذكرت مصادر محلية لـ"المصدر أونلاين" إن الطيران يقوم بعمليات لإحراق الأشجار الكثيفة التي تعيق تقدم قوات الجيش في منطقة الكود القريبة من زنجبار".


في السياق ذاته، أعلنت وزارة الدفاع اليمنية مقتل 17 مسلحاً من عناصر تنظيم القاعدة في المعارك التي يخوضها الجيش، لكنها لم توضح متى قتل هؤلاء المسلحين. ويعتقد أنها تشير إلى القتلى الذين قتلوا أمس الأول في قصف شنه اللواء 119 على 20 مسلحاً كانوا يحاولون زرع إحدى الطرقات بعبوات ناسفة.


ونقل موقع وزارة الدفاع عن مصدر مسؤول في المنطقة العسكرية الجنوبية قوله إن الجيش واصل "ضرب أوكار وجيوب العناصر الإرهابية من تنظيم القاعدة في محافظة أبين وألحقوا بهم خسائر فادحة بعد مواجهات عنيفة (...) في منطقة دوفس ومداخل منطقة الكود والمُطلع على مشارف مدينة زنجبار أسفرت عن مصرع 17 من تلك العناصر وإصابة العشرات, فيما لاذت مجاميع منهم بالفرار إلى مناطق أخرى".


وسيطر مئات من مسلحي جماعة تطلق على نفسها "أنصار الشريعة" قبل نحو شهر على مدينة زنجبار، وسط اتهامات من المعارضة لنظام الرئيس علي عبدالله صالح بتسهيل سيطرتها للمدينة لتخويف المجتمع الدولي من إمكانية سيطرة المسلحين المتشددين للمدن إذا هو تنحى عن السلطة.

موقع هنا المكلا

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق