السبت، 25 يونيو، 2011

مسئول أمني يؤكد عملية الحفر للقاعدة بعمق "قامة إنسان" من السجن إلى الخارج

أوقفت اللجنة الأمنية بالمحافظة بعد عملية الهروب الكبير لتنظيم القاعدة من السجن المركزي بالمكلا كل من مدير السجن العقيد حسين المنهالي ونائبة بن كليب عن عملهما واحتجزتهما تحت رهن التحقيق في أمن المحافظة.

وقال مسئول كبير لـ«المكلا اليوم» بأن السجناء الفارين من عنبر رقم واحد الخاص بالأمن السياسي في سجن المكلا المركزي قد قاموا بحفر نفق طولي داخل العنبر القابعين فيه منذ سنوات حتى خارج السجن.
وقال: «لقد قمت بزيارة العنبر مع آخرين فوجدت بأن العنبر تم حفرة بعمق "قامة إنسان" في المتوسط, وقد ساعدهم على ذلك طبيعة الأرض من نوع "قاصة" التي كانوا يتخلصون منها بواسطة الحمامات, وقد أغلقوا حمامين من مخلفات الحفر».
وأضاف: «أن المساجين استغلوا عدم وجود وحدة تنسيق لحراسات السجن المكونة من عدة أجهزة أمنية "الأمن المركزي, الأمن العام,  الأمن السياسي" ناهيك عن عدم زيارة العنبر الخاص بهم من إدارة السجن منذ أشهر».
وكانت عملية الهروب قد تمت عند الساعة الواحدة من ليلة الأربعاء على شكل دفعات انتهت بخروج آخر دفعة الساعة السادسة صباحاً, مكونة من ستة أشخاص, وقبل خروجها نادوا على أحد حراس بوابة العنبر الجندي علي صالح الريمي الذي فتح لهم واستولوا على سلاحه وقاموا بقتله قبل هروبهم.
ويلغ طول النفق الذي يبدأ من داخل العنبر الذي يقع على مقربة من إدارة السجن نحو خمسين متراً, وشمل النفق الذي يقع على عمق متر ونصف على الأقل تحت الأرض المسافة الفاصلة بين العنبر حتى جدار السجن البالغ ارتفاعه 3 متر وينتهي النفق إلى خارج جدران السجن باتجاه الوادي.

سجن المكلا المركزي من "قوقل أرث":
1- السجن العام "جنايات - إعدام".
2- سجن الأمن السياسي.
3- إدارة السجن.
4- سجن النساء.
5- مسار النفق تحت الأرض.
6- مسار الهروب بالوادي.




موقع هنا المكلا

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق