الخميس، 9 يونيو، 2011

عزوف أبناء حضرموت المغتربين في الخارج عن قضاء فترة الإجازة الصيفية في ربوع المحافظة

طائرة

يبدو أن إمكانية قضاء أبناء محافظة حضرموت المغتربين في الخارج فترة الأجازة الصيفية في مدنهم وقراهم ومناطقهم المختلفة بالمحافظة قد تلاشت كلياً مع استمرار تدهور الحالة الأمنية وازدياد التكهنات بتعقيد الوضع الداخلي وتفاقم الظروف المعيشية والاقتصادية الصعبة، الأمر الذي أجبر العديد منهم ممن يعملون في دول الخليج أو المهاجرين أو الدارسين في الجامعات العربية والأجنبية على صرف النظر عن فكرة العودة لأرض الوطن في الفترة الحالية على أقل تقدير.

 

فخلال السنوات الخمس الماضية اعتادت مدينة المكلا وغيرها من كبريات مدن المحافظة خلال موسم الصيف وإجازة نهاية العام الدراسي على استيعاب أفواج من أبناء المحافظة الذين أردوا أن ينفضوا عن كاهلهم تعب وأرق سنوات وأشهر من الهجران والاغتراب بعيداً عن ربوع المناطق التي تنحدر منها جذورهم، وكانت آمالهم معقودة بالانغماس في أحضان أقربائهم والاطمئنان على أحوالهم، وإلصاق أبنائهم وأحفادهم بتراب الأرض التي ترعرعوا في ثناياها.

لكنهم هذا العام باتوا من ضحايا الأزمة السياسية التي تمر بها البلاد وتهدد بجرها لأتون حروب ومنازعات ومصادمات مسلحة، فأصبحوا في الخارج يقبضون على جمر الاغتراب وتعتريهم الحسرة على ضياع حلم الرجوع مجددا لأرض الوطن وتضاعفت خشيتهم من أن تطول فترة انقطاعهم عنها لآجل غير مسمى.

موقع هنا المكلا

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق