الجمعة، 30 سبتمبر، 2011

طالباً إندونيسيا يصلون مطار الريان للدراسة بجامعة الأحقاف

استقبل الأستاذ زين سالم بن عقيل مدير وحدة شؤون الوافدين بجامعة الأحقاف والسيد حمزة حسين الحسيني مدير مكتب عينات للسفريات والسياحة وعدد من مسئولي الجامعة في وقت مبكر من صباح يوم الاثنين الماضي 2011/9/26م مائة وأربعة وستين طالبا وطالبة قادمين من إندونيسيا للدراسة بالجامعة يرافقهم مدير مكتب الجامعة باندونيسيا السيد حسن الجفري.


وذلك في رحلة خاصة لطيران اليمنية كانت جامعة الأحقاف قد قامت بتسييرها خصيصا عبر دبي إلى مطار الريان الدولي بالمكلا وذلك بجهود مكثفة وتنسيق مستمر مع الأخوة المسؤولين بمكتب طيران اليمنية ومكتب عينات للسفريات والسياحة بالمكلا.
وفي تصريح له ذكر السيد بن عقيل أنه في إطار حرص الجامعة الشديد على استقدام الطلاب الأجانب الوافدين لتقديم فرص التعليم الجاد لهم المتمثل لروح الدين الإسلامي الحنيف ووسطيته بعيدا عن مزالق التطرف والغلو تستقدم الجامعة في هذا العام الجامعي الجديد 2011-2012م هؤلاء الطلاب الإندونيسيين الذي قدموا لغرض تلقي العلوم الشرعية وعلوم اللغة العربية بكليتي البنات بالمكلا والشريعة والقانون بتريم، وأضاف أنه تجري الآن التحضيرات وإجراءات المعاملات لاستقبال فوج آخر من الطلاب الوافدين من أفريقيا وبالتحديد من أوغندا وتنزانيا والصومال للغرض نفسه، ولم يفته في ختام حديثه أن يتوجه بالشكر والامتنان الشديدين للجهود التي بذلها طاقم المطار من حسن الترتيب وحفاوة الاستقبال لأولئك الطلاب وكذا للأخوة المسؤولين بمكتب طيران اليمنية بالمكلا ومكتب عينات للسفريات والسياحة.
هذا وكان في وداع هؤلاء الطلاب الإندونيسيين بمطار جاكرتا سعادة السيد سالم سقاف الجفري وزير الشؤون الاجتماعية بإندونيسيا الذي حرص أن يكون ضمن الطاقم المودع لهذه الكوكبة من طلاب العلم الشرعي حاثاً إياهم على الجد والاجتهاد في الطلب والتحصيل العلمي وأن يكونوا خير سفراء لبلادهم في أرض اليمن السعيد وفي حضرموت بلاد العلم والعلماء، كما كان في وداعهم أيضاً محمد نور اسكندر أحد كبار مشائخ إندونيسيا والحبيب محمد رزق بن شهاب وعدد كبير من أهاليهم وأقاربهم.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق