السبت، 17 سبتمبر، 2011

أمن حضرموت خط أحمر والاستقواء ضدها عمل مدان ولن تكون حضرموت ساحةً للتصفيات

عقدت مكونات العمل السياسي والفكري والشبابي بمحافظة حضرموت لقاءاً تشاورياً بمدينة المكلا اليوم الثلاثاء 13 سبتمبر 2011م، دعا إليه (مجلس حضرموت الأهلي) لمناقشة الأوضاع الخطيرة التي تمر بها البلاد عموماً وحضرموت بشكلٍ خاص، في ظل التوجهات المتزايدة بجعل حضرموت منطقة صراعٍ وتصفيةٍ للحسابات، وجرها لمربع الفتنة والاقتتال.
وفي مستهل الاجتماع الذي بدأ بالترحم على روح المغفور له بإذن الله الفقيد صالح محمد بحول عضو الهيئة الاستشارية للمجلس، أعربت قيادة مجلس حضرموت الأهلي عن شكرها لكافة القوى السياسية والمكونات الفكرية والشبابية التي لبت الدعوة لهذا الاجتماع بما يدل على إحساسها بالمسؤولية الملقاة على عاتقها في هذا الظرف الاستثنائي، مهيبةً بالجميع الاصطفاف صفاً واحداً في وجه كل المحاولات الرامية تقويض السلم الاجتماعي بالمحافظة وزعزعة أمنها واستقرارها خدمة لأطراف أخرى لا يهمها مصلحة حضرموت ولا أبناؤها.

وبعد نقاشٍ هادف ومستفيض حول توحيد موقف جميع مكونات حضرموت نحو ذلك الهدف، والخطوات العملية التي يمكن اتخاذها في هذا السياق، اتفق الحاضرون على إصدار بيانٍ موحد يعبر عن موقف كافة المكونات السياسية والفكرية والشبابية بالمحافظة تجاه تلك المحاولات غير المقبولة لترويج الفوضى والفتنة، وأن جميع ابناء المحافظة سيقفون صفاً واحداً تجاه أية محاولةٍ لفرض الهيمنة العسكرية من أي طرفٍ كان وتحت أي ذريعةٍ كانت، مؤكدين أن أمن واستقرار حضرموت فوق كل اعتبار، مؤكدين على أهمية استقرار الأمن وقيام الجهات الأمنية بدورها المناط بها في حفظ أمن وسكينة المواطن، كما حث الاجتماع على إعادة تفعيل الدور الشعبي في الأحياء السكنية بما يخدم السكينة العامة.

    كما فوّض الحاضرون رئاسة مجلس حضرموت الأهلي بتشكيلِ لجنة تواصلٍ بين كافة المكونات الحاضرة لهذا الاجتماع بغرض التحضير لفعاليات جماهيرية وشعبية تدعم هذا التوجه والموقف المشترك.
    حضر الاجتماع الذي دُعيت إليه كافة فروع الأحزاب والتنظيمات والقوى السياسية والشعبية بحضرموت ممثلون عن كلٍ من الحزب الاشتراكي اليمني والتجمع اليمني للإصلاح والمؤتمر الشعبي العام وحزب الحق والتجمع الوحدوي والناصري وحزب البعث بحضرموت، وكذا عدد من قيادات مكونات الحراك السلمي لتحرير الجنوب بمحافظة حضرموت وائتلاف حضرموت للتغيير ونقابة أعضاء هيئة التدريس بجامعة حضرموت، ومجلس حضرموت الشبابي وائتلاف شباب حضرموت الأحرار وشباب وثيقة أبناء حضرموت لأجل حضرموت، إضافة إلى  هيئة رئاسة مجلس حضرموت الأهلي ورؤساء اللجان العاملة فيه.
 
وفيما يلي نص البيان:

بسم الله الرحمن الرحيم

بيان صادر عن مكونات العمل السياسي والفكري والشبابي بمحافظة حضرموت برعاية مجلس حضرموت الأهلي
(المكلا – 13/9/2011م)

    بدعوة من اللجنة التنفيذية لمجلس حضرموت الأهلي التقت المكونات السياسية والفكرية والاجتماعية والشبابية بحضرموت صباح الثلاثاء: 13 سبتمبر 2011م بمقر مجلس حضرموت الأهلي بالمكلا للوقوف على تطورات الأحداث وتداعياتها، في سبيل وحدة الكلمة والموقف والصف، بما يؤمن عدم انجرار حضرموت لمربعات العنف والصراع المسلّح التي تحاول بعض القوى جرّها إليها وتجييرها لمصلحتها ضداً على مصلحة حضرموت، وفي جو سادته الشفافية والحرص على اتخاذ مواقف منسقة ومنسجمة بين أطياف المكونات السياسية والفكرية والاجتماعية والشبابية بحضرموت، فقد اتفق المجتمعون على ما يلي:
1) تؤكدُ كافة المكونات السياسية والفكرية والشبابية بحضرموت أن أمن حضرموت وسلمها الاجتماعي وتجنبيها أي انزلاقٍ نحو الصراع العسكري أو العنف، مبدأ مشترك للجميع، ولا يمكن التعاطي مع أي جهة تعمل على الخروج على هذا المبدأ، وأن جميع ابناء المحافظة سيقفون صفاً واحداً تجاه أية محاولةٍ لفرض الهيمنة العسكرية من أي طرفٍ كان وتحت أي ذريعةٍ كانت، مؤكدين أن أمن واستقرار حضرموت فوق كل اعتبار.

2) أن الاستقواء على حضرموت وأبناءها عملٌ مرفوض مبدئياً من اي طرفٍ كان، وستتم مواجهته بمختلف الوسائل المشروعة.
3) أن كافة أشكال النضال السلمي لنيل الحقوق المشروعة، والسعي للتغيير عبر الطرق السلميّة والشعبيّة أمرٌ مشروع، طالما حافظ على سلميته في سبيل تحقيق أهدافه المشروعة.
4) يؤكد الحاضرون أن ما تم التوافق عليه في الورشة التي نظمها مجلس حضرموت الأهلي في يونيو الماضي، وتمخضت عنها (مشروع وثيقة حضرموت الرؤية والمسار) بوصفها استراتيجية حقوقية، هي الرؤية المحددة للاتجاهات الرئيسة التي تجمع ولا تفرق أبناء حضرموت في مشوارهم النضالي نحو المطالبة بحقوقهم وتحقيق أهدافهم. مطالبين المجلس سرعة تفعيلها وحشد الاصطفاف حولها.
5) يؤكد الحاضرون على أن حضرموت وهي تقاوم الاستبداد والاستقواء والظلم والطغيان، وترفض الهيمنة العسكرية، هي جزءٌ من القضية الجنوبية، بل في صميمها، ولابد من تنسيق الجهود والمواقف بما يخدم الأهداف والمصالح المشتركة للجميع.
6) أن الحفاظ على الأرواح والأعراض والممتلكات العامة والخاصة مهمة مشتركة، ويجب اعتبار الحفاظ على مؤسسات وممتلكات الدولة التي هي مؤسسات كل مواطنٍ من أن تمس تحت أي ظرف كان بأي أذى أو عدوان، واجباً وطنياً و سلوكاً حضارياً.
7) إن في وحدة أبناء حضرموت قوةٌ لا يُستهان بها في مواجهة المخاطر والتهديدات، بل وفي تحقيق المطالب والغايات، لذا فإن أبناء حضرموت مدعوون أكثر من أي وقتٍ مضى لتوحيد الصف ونبذ مكامن الخلاف والتعامل بعقلانية وحكمة وشجاعة مع مجريات الأحداث، وأن يكونوا على أعلى درجات الجاهزية والحذر والاستعداد من كافة المحاولات الهادفة شق الصف وتفريق الكلمة ونشر الفتنة والاختلاف، وأخطر من ذلك محاولة جر بعض الأطراف إلى قضايا جانبية تشغلنا جميعاً عن تحقيق غاياتنا السامية.
8) إن التحرك الشعبي في هذا الإطار أمر في غاية الأهمية لتأكيد موقفنا، لذا ندعوا كافة مكونات المجتمع في حضرموت السياسية والاجتماعية والنقابية والمهنية والشبابية إلى الاصطفاف صفاً واحداً والوقوف مع كافة الفعاليات الشعبية والجماهيرية التي سيعلن عنها في القريب.
عاشت حضرموت آمنة مستقرة، وحفظ الله بلادنا ومحافظتنا من كل سوءٍ وشر، وسلام على المرسلين والحمدلله رب العالمين.
صادر عن مكونات العمل السياسي والفكري والشبابي بمحافظة حضرموت
                                                                                    برعاية مجلس حضرموت الأهلي
                                                                                    (المكلا – 13/9/2011م)

والمكونات الموقعة على البيان هي:
1) الحزب الاشتراكي اليمني - حضرموت
2) التجمع اليمني للإصلاح - حضرموت     
3) المؤتمر الشعبي العام – ساحل حضرموت
4) حزب الحق - حضرموت
5) التجمع الوحدوي الناصري - حضرموت
6) حزب البعث - حضرموت
7) مجلس الحراك السلمي لتحرير الجنوب – حضرموت (أ. عبدالمجيد سعيد وحدين)
8) مجلس الحراك السلمي لتحرير الجنوب – حضرموت (أ. عبدالعزيز أحمد باحشوان)
9) التجمع الوحدوي - حضرموت
10) ائتلاف حضرموت التغيير                
11) نقابة اعضاء هيئة التدريس بجامعة حضرموت
12) اللجنة التحضيرية لمجلس حضرموت الشبابي                 
13) ائتلاف شباب حضرموت الأحرار
14) شباب وثيقة أبناء حضرموت لأجل حضرموت

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق