السبت، 17 سبتمبر، 2011

الجمعية العمومية لتدريسيي جامعة حضرموت تقر بدء الدراسة يوم 17 سبتمبر

عقدت الجمعية العمومية لنقابة أعضاء هيئة التدريس ومساعديهم بجامعة حضرموت صباح يوم الأربعاء: 14 سبتمبر 2011 بقاعة الأديب علي باكثير بديوان رئاسة الجامعة بالمكلا، اجتماعاً استثنائياً بحضور رئيس الجامعة أ.د. عبدالرحمن محمد بامطرف، وإدارة مكتب الشؤون الاجتماعية والعمل، كُرّس لمناقشة قرارها السابق بشأن الموقف من الدراسة في ظل تداعيات الأحداث وما أفرزته من معوقات حالت دون انتظام الدراسة بشكل اعتيادي.
وقد خرج الاجتماع بعد مداولات ومناقشات شفافة بجملة من القرارات، أكدت على صوابية القرار السابق بظروفه، وخلصت إلى إقرار بدء الدراسة في كليات الجامعة يوم 17 سبتمبر 2011 بحسب قرار وزير التعليم العالي والبحث العلمي، مع الأخذ بجملة من الضوابط التي من شأنها تأمين استمرار الدراسة دون تعثر، ودون إلحاق أي ضرر بالطلاب أو اتخاذ إجراءات جزائية ضدهم في حال حدوث ما يعيق دون استمرارهم في الدراسة لأسباب مختلفة.
وفي ما يلي نص البيان الصادر عن الاجتماع الاستثنائي وقراراته وتوصياته:
"قرارات وتوصيات الاجتماع الاستثنائي للجمعية العمومية المنعقد يوم الأربعاء 14سبتمبر 2011م".
 بعد التداول للأسباب والحيثيات التي اتخذ على إثرها قرار توقيف الدراسة في الاجتماع السابق للجمعية العمومية اتفق الحاضرون على أن القرار السابق كان صواباً ويتناسب مع المرحلة التي اتخذ فيها، ونظراً للمتغيرات فقد خرج المجتمعون بما هو آتٍ:
1. تقر الجمعية العمومية إلغاء قرارها السابق الخاص بتوقيف الدراسة وبدء الدراسة وفقاً لقرار وزير التعليم العالي والبحث العلمي القاضي ببدء الدراسة بتاريخ 17 سبتمبر 2011م مع وجوب مراعاة الضوابط التالية:
أ‌. لا بد من آلية محددة وواضحة لبدء الدراسة وإجراء ضوابط للقرارات المتخذة.
ب‌. تشكيل لجنة من النقابة والجامعة والطلاب تكون في حالة انعقاد دائم لمواجهة المشكلات التي قد تواجه العملية التعليمية مستقبلاً.
ت‌. معالجة الأمور وفقاً للقوانين وضرب مثالاً على ذلك تسجيل الاعتراضات في محاضر الجامعة ومجالس الكليات.
ث‌. إيجاد معالجات لقضية المتغيبين عن الدراسة بما لا يؤثر سلباً على وضعهم الأكاديمي كتوقيف القيد مثلاً.
ج‌. عند وجود خلاف بين النقابة ورئاسة الجامعة يخضع للتحكيم من قبل لجنة تحكيمية من ذوي الخبرة تشكَّل لهذا الغرض، يتفق عليها الطرفان.
ح‌. ضرورة قيام رئاسة الجامعة بتهيئة الظروف المناسبة لاستمرار الدراسة كتوفير الوقود والجانب الأمني والبيئة الدراسية.
خ‌. يعتبر هذا الفصل التعويضي فصلاً لتجريب العلاقة بين النقابة والجامعة، يُعرف بمقتضاه مدى استجابة رئاسة الجامعة وتفاعلها مع النقابة وأعضاء التدريس وفي نهايته تتخذ القرارات وفقاً لذلك وسير العملية خلاله.
د‌. تأكيد حق النقابة في المطالبة بالحقوق وكذا مناقشة الأمور الإدارية.
ذ‌. ضرورة إشراك الطلاب في مثل اجتماع كهذا للاستماع إلى وجهة نظرهم خاصة أن الاجتماع يناقش مصالحهم بالعمل على إنشاء اتحاد طلابي على وجه السرعة.
ر‌. اتخاذ إجراءات وقائية للمتغيرات متوقعة الحدوث.
ز‌. ضرورة وجود ضمانات سلامة أعضاء هيئة التدريس والطلاب والمنشآت.
س‌. جدولة المطالب التي تم الاتفاق عليها وتحدي آلية تنفيذها بزمن محدد.
ش‌. لا بُدَّ من الالتزام بقرار وزير التعليم العالي والبحث العلمي القاضي ببدء الدراسة للفصل الثاني في 17/9/ 2011م وتحديد مدة الفصول حسب ما جاء في قرار وزير التعليم العالي والبحث العلمي.
ص‌. العمل على تحديد آلية لانتخاب عمداء الكليات ونوابهم ورؤساء الأقسام.
ض‌. عرض القرار الخاص الموجود بالبند (ث) والخاص بمعالجة قضية غياب الطلاب على مجلس الجامعة لإقراره.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق