الثلاثاء، 20 سبتمبر، 2011

الثلاثية المزعومة: الثورة - الوحدة - الدولة

م. سالم حسن بارعيده
فت نظري هذا المقال وأثار في نفسي أحاسيس لا يمكن التعبير عنها باسهاب ولكن يمكن ان أختصر ما يلي :
- بداية أسأل الأخ / عبد المجيد وحدين سؤال محدد ومجرد وأريد جوابا محددا في كلمة واحدة .. السؤال هو : هل أنت يمني أم حضرمي pure من الجنوب ؟
ولأساعد الأخ عبد المجيد على الرد أقول أن الوحدة التي تمت ليس كما قال أنها مجحفة أو غير متكافئة فقط بل هي لحظة استغلال للتاريخ في غفلة من الزمن وانكار لحقائق الجغرافيا والحضارة والعادات والتقاليد والسلوكيات والهدف منها تطويع قناعات مزيفة وفرضها على الجنوب .

وللاسف الشديد أن القيادات العليا في الحزب الاشتراكي تورطت في هذا المأزق التاريخي وبخداع ناجح في التشديد على الوحدة الاندماجية في حين الطرف الاخر لم يكن يريد ذلك .

- بدأت مأساة الشعب في الجنوب وبسبب هذه الوحدة ( وهي كمن وضع الجنوب في بيارة عميقة لتصريف المجاري يختنق فيها الشعب وطارت أرواح كثيرة لا زالت هذه الأرواح تحلق في السماء وتطالب بثورة - أرواح القبور - ) .
- تحرك الجنوب من الظلم والقهر والسيطرة والنهب والأخطر ممارسة الضغط النفسي الهائل على شعب الجنوب الذي يبدو على وجوه كل الناس وطفشهم الواضح لكل زائر واصبحت اجساما تتحرك بلا جوهر ولا روح .
- وللأسف الشديد ايضا أن قيادات الحزب العليا والأقل منزلة تحركت الى صنعاء لتنعم باغراءات التعيينات كوزير وكوكيل وكمدير عام .. الخ واستملوا الثمن بالاغراءات المادية والبيوت والسيارات حتى يومنا هذا بل ساهم اغلبهم من اصحاب الفكر الثوري والذي ادعوه في اخضاع الجنوب ( وسكتت شهرزاد عن الكلام المباح ) .
- وخرج قائد الحزب بعد صمت 15 سنة وهو يدرك كل المآسي التي وصلنا اليها وسكت معه كل قيادات الحزب . وقد كان توقيع الوحدة هو قمة الغباء من قيادات الحزب وصلت الى حد الجريمة التاريخية في شعب بكامله . مع أنه كان الاحرى بالحزب وقد حقق بعض الايجابيات الجيدة ان يتبعها بتنمية بشرية واجتماعية وثقافية . لكن هذا لم يحصل يا اخي عبد المجيد .
أتعرف لماذا ؟ اقول لك بصراحة : لأنهم أصحاب فكر شابته الضالة وسلوك انفرادي مغرور لا يرى ابعد من اقدامهم ونجحوا في ثقافة ادارة الصراعات المناطقية وتخوين او تصغير او ابعاد الاكفاء .
- أنتم تتحدثون عن الخيارات المتاحة تحت سقف الوحدة ولكن كل التجربة ومآسيها أثبتت أنه لا توجد خيارات اطلاقا لا في المجلس الوطني حتى لو أعطوكم 50 % وان الخيار الوحيد هو فك الأرتباط نهائيا لان الشعب كله يريد ذلك فهل تريدون الوقوف ضد ارادة الشعب ودليلي ان تذهب الى كل عجوز وكل شاب وكل امراة وكل طفل وأسالهم هل يريدون سقف الوحدة ؟ وعندما تتأكد من ذلك ما عليكم جميعا الا الرضوخ لارادة الشعب .. اليس هذا المعيار الاساسي للبناء عليه في تحديد رؤية ومستقبل الجنوب .
- يشك الكثير في أن الثورة قد احتواها المشترك وشكل لها المجلس الوطني الذين أغلبهم هم من هجم على فريسة الجنوب لتعلم انه عندما يأتي الحديث عن القضية الجنوبية فان كل شباب الثورة والمجلس الوطني وجميعهم لهم كلمة واحدة في مواجهة الجنوب رغم خلافاتهم وهذه حقيقة لا يمكن انكارها لطالما ظل هذا نهجا استراتيجيا لهم فماذا تنتظرون منهم ايها القادة . ومن يدور في فلك الوهم فهو واهم وهذه ميزة من مزايا تربية الحزب الاشتراكي .
- لا يجوز اطلاقا وليس واقعيا أو منطقيا ان تجتروا افكار حزبكم الاشتراكي واعادة انتاجها من جديد فهي خاسرة يدركها الشعب .
- تقول يا اخي عبد المجيد ( أن أعظم خدمة يمكن أن تقدم للنظام هي التماهي مع سياسته سواء تجاه الجنوب او تجاه الشمال بشكل عام ) .
أسالك يا اخي : أي وطن تعني هذا أولا ؟ أما ثانيا فانكم تناقضون انفسكم وتتماهون فعلا مع سياسة النظام وتحديدا فيما يتعلق بالوحدة حتى لو كانت في اطار فيدرالي .
- من الخطأ أن تقارن الفيدرالية في امريكا أو دول اخرى بوضعنا بصرف النظر عن معايير السكان والمساحة وغيرها لأنه منطق يرد بسهامه عليكم .
- هناك خلط وتناقض فاضح بين - الثورة - الوحدة - الدولة - واريد ان اسالك هنا سؤال : اين هي الثورة الان وقد اقتحمها المجلس الوطني ؟ وأين هي الوحدة الان ؟ وأين هي الدولة ؟ وهل توجد فعلا دولة في اليمن ؟ كيف نتحدث عن محاور ثلاثية وهي معدومة وغير موجودة .
عذرا انا اتمنى للشباب ان يحققوا أهداف ثورتهم ويحرروا انفسهم لكن يتركوننا وشأننا وخصوصا أنه يتداول في الشارع الان قدوم البعض من صنعاء لاقامة مجلس انتقالي في حضرموت لعدم انجاح المجلس الوطني في استيعاب الجنوبيين . اي نقل الصراع الى حضرموت ونشر الفوضى فيها وخصوصا ان الناس تقول هناك عناصر حزبية حضرمية تدربت في المكلا ومدن حضرموت الداخل على السلاح فهل يريدون ان يقتل الحضرمي أخيه الحضرمي من اجل السلطة او جعل حضرموت بمثابة بنغازي في ليبيا ؟ .
- المجلس الشعبي في المكلا واريافها مجلس مستقل ولو شعرت في لحظة أنه يتوجه بتوجيهات حزبية أو عقائدية سياسية لقدمت استقالتي منه فورا كنائب للرئيس . ولهذا وجهنا خطابا هاما الى كافة الاحزاب والتنظيمات ومنظمات المجتمع المدني والشخصيات في حضرموت بما فيه المجلس الاهلي ندعوهم للاحتكام لكلمة الحق وان حضرموت فوق الجميع على ان نجتمع جميعا في اشهار مجلس واحد مهمته الاساسية والوحيدة الحفاظ على حضرموت وأمنها وابتعادها عن الوصايات المركزية الحزبية وخصوصا في ظل الانفلات الأمني في المحافظة لحماية كل الاحياء والبيوت والمداخل الحضرمية والممتلكات العامة والخاصة محذرين من أي نهب او سلب أو اعمال تخريبية . فهل لكم ان تستجيبوا لنا وتوافقونا على مبادرتنا من اجل حضرموت مستقرة آمنة .
نتمنى ذلك .
- عذرا أخي عبد المجيد وحدين بان اواجهك بهذه الحقائق وادرك تماما اخلاصك ونيتك الحسنة في حب حضرموت وقضية الجنوب واحترامي الشديد لك كصديق عزيز ولكنه رأي ابديته قد تثبت الايام صحته أو خطأه . 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق