الثلاثاء، 20 سبتمبر، 2011

مدينة سيئون تشهد مسيرة احتجاجية صامتة

انطلقت صباح اليوم الاثنين من أمام السدة القبلية بحي السحيل بمدينة سيئون مسيرة احتياجيه حاشدة صامته نضمها أهالي وشباب حي السحيل تندد بالحادث المروري المروّع الذي أودى بحياة شابين من أبناء حي السحيل وهما باسل صالح عمر بكري وكامل علي فرج امبوتا وهروب الجاني بعد وقوع الحادث وتلكؤ الأجهزة الأمنية في القبض عليه الذي وقع فجر يوم الخميس بالشارع العام الغربي بالقرب من سوق الخضار الواقع غربي مدينة سيئون.


وفي المسيرة الصامتة التي يتقدمها أسر الفقيدين وجمع غفير من أهالي حي السحيل وشبابه وعدد من المواطنين والشباب من مختلف أحياء المدينة والقرى المجاورة ومن مختلف شرائح المجتمع رفع خلالها صور الفقيدين والشارات السوداء المعبرة عن عظيم الحزن والأسى عن هذا المصاب الجلل ولافتات كتب عليها "مطالبنا تحقيق العدالة وإلقاء القبض على الجاني", "أين الحكومة" حيث سارت بالشارع العام حتى أمام محكمة سيؤن الابتدائية ثم توجهت إلى أمام النيابة العامة ورفعت خلالها رسالة شكر وتقدير إلى وكيل نيابة مديرية سيئون ورئيس النيابة العامة بالوادي والصحراء بالتوجيه للأجهزة الأمنية بالقبض القهري للجاني الذي هو حرا طليقا يشاهد في أكثر من موقع استهتارا بحياة وأرواح من قضوا نحبهم في هذا الحادث الأليم مطالبين النيابة العامة الحث والمتابعة للأجهزة الأمنية على سرعة القبض على الجاني وتقديمه للعدالة لينال عقابه وفقا والأنظمة والقوانين.
ثم توجهت المسيرة إلى أمام إدارة السلطة المحلية بمديرية سيئون ورفعوا رسالة إلى قيادة السلطة المحلية ان تطلع بمسئوليتها تجاه المواطنين من خلال متابعة قضاياهم اليومية مستنكرين دور أعضاء المجلس المحلي بحي السحيل بالدور السلبي الذي لم يرتقي بالمسؤولية والإحساس الذي يعيشه أبناء الحي من هذا الحادث في متابعة جهات الاختصاص في الحث على القبض على الجاني.
وقد عبر عدد من المشاركين في هذه المسيرة والتي تعتبر الأولى من نوعها من حيث التنظيم وسير خطها الذي عبر عن حضارية المطالبة بالشكل السلمي وعبرت عن مدى تكاتف أهالي حي السحيل في القضايا الاجتماعية والإنسانية التي من خلالها انضمام العديد في المشاركة في هذه المسيرة من خارج أهالي الحي.
كما عبروا عن تصعيد المطالبة في حالة عدم الاستجابة خلال الأيام القريبة القادمة سيتم تدارسها مع الأهالي وأسرة الفقيدين حتى يتم القبض على الجاني وتصدر العدالة حكمها.
ومن المتوقع ان يعلن عن تشييع جثامين الفقيدين خلال الساعات القريبة القادمة بعد ان تم توصيل رسالة الأعيان والأهالي وأسر الفقيدين للجهات المسئولة بالوادي والصحراء وكذا المسيرة الصامتة التي تعتبر من أهم الرسائل الموجهة لتلك الجهات في القيام بواجباتها تجاه المواطن.












ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق