الأحد، 20 يونيو، 2010

انتشار للشاشات وهدوء في التشجيع وأداء الصلاة أهم أعمالنا





انتشرت في مدينة المكلا الكثير من الشاشات الكبيرة خدمة لأهل المكلا لمتابعة مباريات نهائيات كأس العالم في جنوب أفريقيا، هنا المكلاولحرصها الدائم على رصد الفعاليات الجماهيرية أيّاً كان نوعها والأحداث الرياضية بجميع أطيافها خرجت إلى أماكن بعض الشاشات في المكلا وأجرت بعض الحوارات مع بعض الحاضرين والمتابعين للمباريات وإليكم خلاصتها:

- هدوء كبير في المتابعة والتشجيع لمباريات كأس العالم
كعادتهم أبناء حضرموت يتميزون بالهدوء والسكينة وقد أفادنا الأخ محمود رشاد رزق الله من أبناء محافظة عدن، عامل حراسة في خور المكلا حيث قال خلال المباريات التي مرّت لم تحصل أي مشاكل ولا مضاربات مع كثرة المتابعين أمام الشاشات الكبيرة بل على العكس يوجد هدوء وتشجيع جميل بدون صراخ زائد ولا وقوف وجلوس، كما اخبر بأن جلوس الناس على الأرض وعدم وضع كراسي للمشاهدة من سلبيات الشاشات الموجودة.

- التوزيع غير مناسبا للشاشات
الأخ عبد الله خميس بن سنكر مدير إدارة الخدمات بالمؤسسة العامة للاتصالات بحضرموت التقيناه أمام أحد الشاشات وأفاد بأن المتابعة للمتعة فقط وعن أماكن الشاشات قال توزيعها غير مناسب كونها في الشوارع الرئيسية على الأعم ومرور السيارات وبكثرة يعكر الصفو ويقطع الرؤية.
- الشاشات ميزة طيبة والمتابعة وقت الفراغ فقط
المهندس هاني عمر باحسين موظف في شركة اسمنت حضرموت حضر أمام أحد الشاشات وتحدث قائلاً الشاشات الموجودة ميزة جيدة للمتابعة وتمنحك الحيوية والتشجيع بتفاعل وعن المتابعة للمباريات أفاد أنها ليست دائماً وإنما وقت الفراغ فقط.

- جمهوره قليل وتأثيره على الامتحانات كبير
الشباب هم الشريحة الأهم في المجتمع وعليهم تعقد الآمال التقينا منهم الأخوة منصر ناجي بادخن، وصلاح محمد علي، وعبدالله محمد باكيلي، وأوضحوا بأن تأثير المتابعة للمباريات يشغلنا كثيراً عن الامتحانات سواء للثانوية العامة أو الجامعة ومن وجهة نظرهم أن جمهور كأس العالم هذه الدورة قليل مقارنة بالدورة الماضية.
- انقطاع الكهرباء أولى المنغصات وأكثرها تكديراً
لاشك أن انطفاء الكهرباء وانقطاعها هي أولى المنغصات التي يشكوا منها الجميع وأنهم يضطرون للخروج لمتابعة المباريات أمام الشاشات بدلاً من بيوتهم.
- "إِنَّ الصَّلاَةَ كَانَتْ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ كِتَابًا مَّوْقُوتًا"
توقيت مباريات كأس العالم يتعارض مع أوقات صلاة الجماعة في المساجد وهي أكبر السلبيات وبيّن المشاركون في الاستطلاع أنهم يقطعون المتابعة ويؤذوا الصلاة ومن ثم يعودوا لمتابعة المباراة امتثالاً لقوله تعالى في سورة النساء: "إِنَّ الصَّلاَةَ كَانَتْ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ كِتَابًا مَّوْقُوتًا" وحديث النبي الكريم صلى الله عليه وسلم عندما أتاه الأعمى يعتذر عن عدم تمكنه من حضور صلاة الجماعة في المسجد فقال له: "هل تسمع النداء للصلاة ؟ قال نعم، قال فأجب".

- كأس العالم للمتعة فقط وبعدها ينتهي التأثر
يعاب على بعض متابعي المباريات والرياضة التعلق الزائد بها حتى تكون كل نقاشاته وحواراته حول الرياضة وكرة القدم إلا أن المشاركين في الاستطلاع بيّنوا أن المتابعة للمتعة فقط دون تعلق زائد وإن كان يصحب المتابعة بعض الأعصاب والحرارات إلا أنها بعد انتهاء المباراة تنتهي وينشغل الجميع بأعمالهم وشؤونهم الخاصة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق