السبت، 11 سبتمبر، 2010

فرقة الغرباء للإنشاد والمسرح تميز جديد بموروث حضرمي

فرقة الغرباء للإنشاد والمسرح تميز
اعتادت فرقة الغرباء للإنشاد والمسرح في كل سنة أن تحيي أول وثاني يوم من أيام عيدي الفطر والأضحى الحفل الإنشادي والمسرحي الذي تقيمه في ساحة جامع مسجد الشهداء بديس المكلا.

فرقة الغرباء للإنشاد والمسرح تميز
هذه السنة أطلت فرقة الغرباء بحلة جديدة وقالب حضرمي متميز إذ قدمت للمشاهدين الذين يتوافدون من كل حدب وصوب شباب وفتية وصغار وكبار، يستمتعون بالعيد وفرحته والابتسامة التي تغرسها الفرقة في محياهم، قدمت مشاهد حياتية متنوعة كانت تسود في الحياة الحضرمية ذات الطابع القلبي وما اشتملت عليه من صدق ووفاء وتضحية وبذل، وبث فكرة الجسد الواحد في أبناء القبيلة، إلا أن ذاك الزمن لم يسلم من وجود نعرات طائفية وأخذ بالثأر وحروب وصراعات.
فرقة الغرباء للإنشاد والمسرح تميز
المشهد يصور حالة اقتتال بين أبناء عمومة بسبب اختلاف في زواج البنت مع ابن عمها أو آخر من قبيلة أخرى، ويدور بينهم صارع عنيف وتتعطل وتنقطع كل السبل بينهما؛ فتتدخل قبيلة مجاورة وتخمد نار الفتنة ويعم السلام.
فرقة الغرباء للإنشاد والمسرح تميز
المشهد كان له تأثير رائع وأوجد لدى الحاضرين ارتياح من إبداع في التمثيل ومحاكاة للعهد القديم في صورة عصرية متجددة تغرس تلك المعاني السامية في نفوس الشباب والتخلق بها.

فرقة الغرباء للإنشاد والمسرح تميز
كما قدمت الغرباء مشهدا آخرا حمل عنوان شهادة الزور وأثرها في المجتمع, تخلل الحفل وصلات إنشادية متنوعة: طبتم وطاب لقاؤكم، مضى رمضان.

فرقة الغرباء للإنشاد والمسرح تميز

فرقة الغرباء للإنشاد والمسرح تميز

فرقة الغرباء للإنشاد والمسرح تميز

فرقة الغرباء للإنشاد والمسرح تميز

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق