السبت، 20 نوفمبر، 2010

فرقة الغرباء للإنشاد والمسرح تختتم احتفالات العيد بإبداع متميز وحضور مبهر

فرقة الغرباء للإنشاد والمسرح تختتم
كعادتها وعلى مدى أكثر من عشرين عاماً أحيت فرقة الغرباء للإنشاد والمسرح خلال أول وثاني أيام عيد الأضحى المبارك الحفل العام للعيد بعد صلاة العصر بجوار جامع الشهداء بالديس، وقد تنوعت فقرات الحفل مابين أناشيد إسلامية معبرة بإبداع أعضاء الفرقة ومشاهد كوميدية هادفة بقيادة الكوميدي أبو سالم أحمد محروس وأبو محمد زكي سويد.

فرقة الغرباء للإنشاد والمسرح تختتم
المكلا اليوم كان له حضور في ثاني أيام العيد والتقت فيها بمدير الفرقة الأخ أحمد جمعان محروس أبو سالم والذي أفادنا بأن الفرقة تهتم كثيراً بالإعداد لهذه الاحتفالات لما تلاقيه من حضور كثيف وتفاعل كبير ومشاركة واسعة من الجماهير بمختلف فئاتهم العمرية من كبار السن إلى الأطفال، وفي هذا العام اهتتمنا أكثر بالأناشيد من خلال إخراجها وعمل لها هندسة صوتية متميزة، وأما المسرحيات والمشاهد فيتم الإعداد لها مبكراً ودراسة الأفكار والمقترحات المناسبة وبعد ذلك يتم عمل لها بروفات وإظهارها بالمظهر الجميل الملفت وعن المخرج لهذه المسرحيات فأفاد بأنه لا يوجد لدى الفرقة مخرج متخصص غير أننا جمعيا نشترك في الإخراج والاتفاق وخبرة السنين جعلتنا ننجح بمجرد الاتفاق.

فرقة الغرباء للإنشاد والمسرح تختتم
الأخ أبو أحمد رياض بن حترش عضو الفرقة والكوميدي المشارك دائماً مع المبدع أبو سالم كان لنا معه لقاء وأفادنا بأن الفرقة لها أنشطة دائمة خلال العام كاملاً من خلال إقامة الإحتفالات الثقافية والمناسبات الدينية ومناسبات الأفراح والمناسبات ولها بعض الإصدارات الإنشادية الجميلة الموجودة في الأسواق، مؤكداً بأن لها إقبالاً واسعاً ليس في المكلا فحسب بل في شتى بقاع المحافظة وقد أحيت الكثير من الاحتفالات في تلك المناطق بل وصلت الفرقة لمحافظة عدن وأحيت احتفالات كان لها تفاعلاً كبيرا.

فرقة الغرباء للإنشاد والمسرح تختتم
المصور والمنتج رامي أحمد باجبير أفادنا بأن الفرقة اتفقت مع مؤسسة الفتية الإعلامية لتصوير الاحتفالات وإخراجها وعرضها على شاشة قناة الفتية بشبكة الهدى الإسلامية بالديس، كدعم ومشاركة من مؤسسة الفتية مع فرقة الغرباء، مؤكداً بأن احتفالات الفرقة يكون لها طلباً دائماً من المشاهدين وإقبالاً واسعاً عليها.
الجدير بالذكر أن فرقة الغرباء للإنشاد والمسرح تأسست في عام 1986م بمدينة المكلا وتشرف عليها جمعية الحكمة بحضرموت والمجلس الدعوي بالمكلا.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق