الخميس، 7 أبريل، 2011

صوت يمني من حضرموت

صوت
إلى الأخ: علي عبد الله صالح
إذا ما نجحت مبادرة وفاق وبقيتم رئيسا للبلاد السعيدة وهذا فخر لنا ولليمن ، فحضرموت تطالب بأن يكون لها حضور فاعل في اليمن ، وليس حضرموت ممن يقف في الخلف ولا أن ينظر إليها كمتحف للسياحة وأرض مستباحة وتعامل كوادرها كموظّفين طيّعين من الدّرجة الثانية أو الثالثة ، فلقد ولّى زمن الثقة وحسن الظّن المطلق بعد أن تكشّف لها زيف النّضال منذ 1967 إلى اليوم . حضرموت اليوم وغدا ليست بحضرموت بالأمس فيما يتعلّق بمنزلتها في رقعة البلاد السعيدة .

إلى جماعة الحراك الجنوبي

إن انتصرتم ـ لا سمح الله ـ وانفصلتم فحضرموت هي القائدة وهي المؤهلة وكفى من استخفاف فبالأمس حضرموت التابعة واليوم حضرموت القائدة ، فإن كانت لديكم قبائل فلدينا قبائل وإن كنتم تحكّمون العقول ، فالحضارمة هم أهل العقل والحصافة

إلى المتصارعين جميعا

إذا ما فلت منكم الزمام ـ لا سمح الله ـ وتركتم اليمن للمجهول واستقرّ كلّ منكم حيث ما توجد أصوله في العواصم الباردة ، فإنّ حضرموت في حلّ من الجميع ، فهي القادرة على إدارة ذاتها عبر إدارة سياسية مستقلّة .

حضرموت لم تعد تحتمل العبث في كثرة الأحزاب والزعامات الفردية والشللية والمناطقيّة ، وهي وحدة واحدة منذ الأزل وإن انضوت تحت سلطات اليمن الواحد أو اليمن المشطّر ، فهي القابلة للإنقياد العقلاني الذي يحفظ اليمن لليميين ، الرّافضة للعبث ، المتّجهة كرها إلى العمل من أجل حضرموت وبس .

مرحلة الإنقياد وقد مرّت وكانت التّجربة ولا تزال مريرة ، ومرحلة الرّفض للعبث وربما مرحلة الإستقلالية سيسطرها أبناؤها القادرون على تحمّل مسئولياتهم ومسئولية محافظة كانت قطرا وتعتز وتفتخر بأن تبقى وإلى الأبد محافظة يمنية ، إلا أنّ العبث والمكر والإستهزاء بحضرموت ورجالاتها سيعيدا كرها إلى القطرية وإن للصبر حدود .

موقع هنا المكلا

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق