الأحد، 3 يوليو، 2011

لماذابعض أبناء الجنوب العربي يتمسك باليمن وما هي فائدته من ذلك ؟

اليمن

لماذا بعض الجنوبيين يريد إسم اليمن هل إسم اليمن آية قرآنية وماذا يستفيد الجنوبي إذا أصبح يمني وماذا يخسر إذا أصبح من الجنوب العربي وهل اليمنيين أولياء الله الصالحين أو هل اليمنيين با يشفعون لك يوم القيامة أو هل اليمنيين با يجلبون لك الخير والسعادة إذا حكموا وطنك أو هل اليمن يملك من الثروات الكثيرة وبا يخلوك تعيش في نعمة طول حياتك ؟ أعتقد أن أي جنوبي يفكر مجرد تفكير بالوحدة مع اليمن هو أغبأ من الأغبياء لأن الإنسان العادي يعرف مقدماً أن الوحدة مع اليمن نهاية عزة وكرامة وحُرية شعب الجنوب العربي ونعتبر أنفسنا تحت التراب لأنه لا عزة لنا ولا كرامة إلاَ في ضل دولة الجنوب العربي الحُرة المستقلة وقد كنت أسمع تصريحات علي ناصر محمد وعلي سالم البيض قبل الوحدة وكانوا يتمنون الوحدة مع اليمن وكنت أتجنن على ماذا يريدون الوحدة مع اليمن مع علمهم أن اليمني يسرق أخوه داخل المنزل الواحد وكُل العالم لا يريد مد أي علاقة مع اليمنيين لأن طباعهم قذرة فكيف أرى ناس من بلادي الجنوب العربي يريد الوحدة مع أبويمن وهو يرى ويسمع ما يُحصل للشافعي المحكوم من قبل الزيدي وتحصل جرائم إنسانية تقشعر لها الأبدان بحق شوافع اليمن جيراننا فكيف نقبل بوحدة مع هؤلاء القوم بل حتى علاقة عادية وتبادل السفراء أنا شخصياً أعتبره خطاء فادح بل البُعد منهم سعادة والقرب منهم عذاب وشاهدنا ما عمل اللوبي اليمني بالجنوب العربي من قتل وتشريد وتأميم أملاك الناس وكان هدفهم تعذيب شعب الجنوب العربي وإذلاله من داخل نظامه حتى يقبل بالوحدة مع اليمن وهنا يتحقق حلم اليمنيين بعودة الفرع إلى الأصل على حد زعمهم وهذه ضربة قاضية ضد شعب الجنوب العربي كان يجب الإنتباه لها ولكني كنت أجد تلاميذ عبدالفتاح يمجدون الوحدة لأنه كان يفرض عليهم أن يقسمون بالله صباح كُل يوم لتسليم الجنوب العربي لليمن تحت شعار وحدة وكانوا يرددون (لنناضل من أجل حماية الثورة الدحبا شية وتنفيذ الخطة الخمسية وتحقيق الإحتلال اليمني للجنوب العربي ) وهنا كان الطالب الجنوبي يعتقد ان حكومته تخاطبه بينما من يخاطبه هم اللوبي اليمني الذين تعهدوا لعبدالرحمن الأرياني بتدمير الجنوب وتعذيب شعب الجنوب حتى يأتي الجنوبيين أنفسهم طالبين الوحدة للخروج من تحت العذاب الذي صنعه لهم الحزب الإشتراكي ذو الأغلبية اليمنية ولهذا علينا أن نفكر تفكير صحيح وعدم الإرتماء في جهنم التي تسمى الوحدة مع اليمن وأنا شخصياً كنت لاجئ في اليمن منذ إزاحة الرئيس قحطان الشعبي في 22 يونيو 69 وتم قتل والدي بالسيلة البيضاء عام 72 مع السلطان محمد عيدروس وغيرهم من شيوخ وسلاطين وقادة الجنوب العربي وبالرغم أنني كنت مشرد من بلادي ولكني كنت أطلب من كُل جنوبي الإبتعاد عن اليمن لأنهم الخطر المحدق بنا ويخططون للسيطرة علينا وكان أملنا أن يزول اللوبي اليمني الذي كان محمي بواسطة أبناء الجنوب وتعود لشعب الجنوب العربي كرامته وحُريته ونحافظ على الإستقلال وهذا هو الطريق الصحيح لأننا نرى بالمقابل العدو اليمني لا يقبل أي جنوبي من دعاة الإستقلال بل يريدون أن يكون شعب الجنوب العربي تحت هيمنتهم وتعرفت على الكثير من اليمنيين ووجدت فيهم ناس طيبين ولهم مواقف جيدة وأرتبطت فيهم بصداقات ولكن عندما أقول لهم نحن الجنوب العربي وأنتم اليمن ونتعاون لما فيه مصلحة الشعبين هنا يجن جنونهم ويتمنون لي الموت وتجدهم يخططون ويتآمرون ضدي لأنني أحرمهم من هدفهم الرئيسي وهو إحتلال الجنوب العربي والآن يتمنون أن يجدون ناس أغبياء مثل أعضاء الحزب الإشتراكي حتى يضحكون عليهم ولكنهم يئسوا لأنهم وجدوا صناديد لا تلين من زعماء الحراك الجنوبي الذين يرفضون أي محادثات مع السلطة لا تكون تحت سقف الإستقلال وبين دولتين وبحضور طرف ثالث مثل الأمم المتحدة أو الجامعة العربية لأننا أصبحنا عدوين لبعض ولا فائدة بالمسكنات المؤقتة هذا ونحيي كُل جنوبي يعمل من أجل الإستقلال وقيام دولة الجنوب العربي الحُرة المستقلة .



شيخان اليافعي 2011/7/1 كندا

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق