السبت، 17 سبتمبر، 2011

خطيب الجمعة بجامع شهداء المكلا يحذر من نقل الفتن والصراعات إلى حضرموت

أدى محافظ حضرموت خالد سعيد الديني صلاة الجمعة مع جموع المصلين في جامع الشهداء بمدينة المكلا, وتناول فضيلة الشيخ محمد حسن العولقي في خطبتي الجمعة فوائد نعمة الأمن والأمان باعتبارها من أعظم النعم التي ينعم بها الله لعبادة المؤمنين, مشيرا إلى أن هذه النعمة تقوم على أربعة أسس ثابتة تخص الحاكم والمحكوم والأجيال وأفراد المجتمع عامة.


وقال: "على الحاكم العدل والمساواة وعلى المحكوم الوعي والمحافظة على التربية الأصيلة والأخلاق الفاضلة والمبادئ الحميدة التي تلقوها عن أجدادهم والانضباط واحترام وطاعة ولي الأمر في حين أن على الأجيال الاهتمام بالعلم والتعليم بوصفة أساس التقدم والنهوض في الحياة والبناء وعلى أفراد المجتمع التكاتف والتعاون والتراحم والتآخي ونزع الأحقاد والكراهية".
وأضاف: "إن أبناء حضرموت هم أهل آمن وأمان وقد نشر أوائل المهاجرين من أبناء هذه المنطقة الإسلام في عدد من بقاع الأرض بالإقناع والسلوك القويم والدعوة المخلصة لله سبحانه وتعالى والمعاملة الحسنة", داعياً إلى استلهام ذلك الإرث الحضاري والحفاظ عليه وتجسيده سلوكاً وممارسة والسير على ذلك النهج والمبادئ العظيمة الذي ورثناه من أسلافنا الصالحة.
وتابع: "إن ما تنعم به مديريات المحافظة من أمن وأمان هو دليل جهد طيب مبذول من قبل السلطة المحلية ووعي وإدراك وتعاون أبناء المحافظة الذي يمقتون الفوضى والصراعات والنزاعات ولا يتعاطون معها".
وأوضح أن المحافظة بحاجة إلى عدد من المرافق الحيوية لكي تعزز وتنشط من أوضاعها الاقتصادية والتجارية وبما يسهم في تحسين معيشة المواطنين ومنها توفير وتطوير الميناء وإنشاء مصافي للنفط وتحقيق الاكتفاء في الزراعة كمصدر مهم للأمن الغذائي.
وحذر العولقي إثارة الفتن والصراعات والنزاعات بين أبناء الأمة, لافتا إلى ضرورة التفاف الجميع حول السلطة المحلية في الحفاظ على تثبيت دعائم الأمن والاستقرار وخلق السكينة العامة للمواطنين, داعيا أولياء الأمور إلى دفع أبنائهم إلى المدارس والتزود من التعليم والمعرفة والتحصيل العلمي لما له من أثر إيجابي في حياتهم وعلى مستقبلهم.






ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق